الكشف عن تفاصيل إصابة عنصر بجيش النظام بفايروس "كورونا"

26.آذار.2020

كشف موقع "صوت العاصمة" المتخصص بنقل الأحداث في العاصمة السورية دمشق ومحيطها، تفاصيل إصابة عنصر بجيش النظام بفايروس "كورونا"، نقلاً عن مصادر وصفها بأنها "مطلعة".

وتؤكد مصادر الموقع ذاته إصابة أحد ميليشيات النظام من أبناء مدينة دوما في الغوطة الشرقية، بفيروس كورونا المستجد، خلال تواجده على جبهات في ريف إدلب الجنوبي، شمال غرب البلاد.

وبحسب المصادر فإنّ العنصر خضع لما يُسمى بـ "التسوية"، مع نظام اﻷسد تم بموجبها زجه في جبهات القتال، ويدعى "معتز طعمة"، ونقل إليه الفايروس من قبل الميليشيات الإيرانية المتواجد إلى جانبها تنفيذاً لقرارات قادة جيش النظام.

ويشير الموقع إلى نقل العنصر من إلى مشفى الـ 601 العسكري بدمشق، مطلع الأسبوع الجاري بعد عودته إلى منزله في مدينة دوما لقضاء إجازته المرضية، بعد ظهور أعراض شبيهة بأعراض كورونا عليه.

وجاء في التفاصيل بأنّ "طعمة" البالغ من العمر 34 عاماً، اعتقل مطلع شهر آب 2019 من المدينة، ونقل إلى جبهات ريف إدلب لأداء خدمته العسكرية الاحتياطية، وفقاً لما وثقه موقع "صوت العاصمة" المحلي.

هذا وتؤكد مصادر طبية للموقع تفشي المرض في مناطق سيطرة النظام وسط حالات تصفية جرت بحق أشخاص يعتقد أنهم يحملون الفيروس في مشفيي المجتهد والمواساة، بمجرد تطابق الأعراض مع أعراض المرض، من دون التحقق القطعي من الإصابة، عبر إعطائهم جرعات زائدة من المخدر.

في حين نشرت وزارة الصحة التابعة للنظام بياناً رسمياً أعلنت من خلاله عن وصول عدد الإصابات بفايروس كورونا إلى خمسة إصابات في مناطق سيطرة النظام في وقت يشكك في دقتها ناشطون لا سيّما مع تعمد نظام الأسد النفي والإنكار خلال الأسابيع الماضية.

يشار إلى تزايد حالة الخوف والقلق بين سكان مناطق سيطرة النظام وسط تفاقم الوضع الصحي في ظل تأزم المعيشي المتدهور يأتي ذلك مع عدم الثقة بمؤسسات النظام المتهالكة التي تعجز عن تقديم الخدمات الصحية وغيرها في حالة تطبيق قانون الحظر بشكل أطول في ظلِّ عدم اكتراث نظام الأسد بالواقع الذي تعيشه مناطق سيطرته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة