المبعوث الأممي يؤكد وصول 2000 مقاتل من سوريا إلى ليبيا

19.كانون2.2020
غسان سلامة
غسان سلامة

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا "غسان سلامة" اليوم السبت: "أستطيع أن أؤكد وصول مقاتلين من سوريا إلى ليبيا" مقدرا عددهم بما يتراوح بين ألف وألفين.

ونشر على مواقع التواصل الإجتماعي يوم أمس فيديو يظهر عدد من المقاتلين السوريين بلباسهم العسكري على متن طائرة قيل أنها متجهة إلى ليبيا، وحسب المقطع المنشور فإن عددهم يقدر بنحو 150 مقاتل.

وذكرت مواقع سورية محلية عن توجع العشرات على دفعات للقتال إلى جانب الحكومة الشرعية ضد ميليشيات حفتر.

وكانت العديد من الشخصيات الثورية السورية أدانت بشدة، إقدام أي سوري وتحت أي مسمى أو ذريعة على الموافقة بالذهاب إلى ليبيا للقتال هناك، حتى لو واجه المغريات والضغوط، مشيرة إلى أن الشعب الليبي الشقيق وحده من يقرر مصيره ويخوض معركته.

وقالت الشخصيات الموقعة على بيان "موجه إلى الرأي العام السوري والعربي والدولي حول إرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا" إن السوريون ثاروا من أجل حريتهم وكرامتهم وبناء نظامهم الوطني الديمقراطي، وحملوا السلاح دفاعا عن حقهم بالحياة وحقهم بالحرية في مواجهة نظام مجرم ارتكب بحقهم كل أنواع جرائم الحرب واستعان في ذلك بمرتزقة من كل أصقاع الدنيا.

وتجدر الإشارة إلى أنه ووفق مصادر من فصائل المعارضة، فإن التأكيدات تتزايد تباعاً حول نية بعض المكونات العسكرية العاملة ضمن "الجيش الوطني السوري" شمالي حلب، المشاركة في القتال الدائر في ليبيا بين حكومة الوفاق الليبية الشرعية وقوات حفتر.

ورصدت شبكة "شام" عشرات التعليقات السلبية المنتقدة لهذه القضية، معتبرة أن سوريا أحق بهذه القدرات وأن على أولئك المقاتلين التوجه لجبهات ريف إدلب وحلب للدفاع عن أهلهم وأرضهم بدل التوجه لأراضي دولة أخرى للقتال هناك بهدف تحقيق مكاسب شخصية مالية، نافية أي يكون ذلك هدفه دعم الموقف التركي في سوريا وفق زعم بعض المدافعين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة