المتاجرة بمقدرات البلاد .. نظام الأسد بصدد تأجير ميناء طرطوس للعدو الروسي

20.نيسان.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

صرح نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، للصحفيين بعد اجتماع مع المجرم بشار الأسد بأن ميناء طرطوس في سوريا سيتم تأجيره إلى روسيا لمدة 49 عاما للنقل والاستخدام الاقتصادي خلال الأسبوع المقبل، وهذا ما يزيد من حجم التغلغل والسيطرة الروسية على نظام الأسد.

وقال بوريسوف "إن القضية الرئيسية التي يجب أن تعطي ديناميكية إيجابية هي استخدام ميناء طرطوس. لقد جمعت الزيارة جميع هذه الاتفاقات. لقد تقدمنا بشكل جيد للغاية في هذا الأمر ونأمل أن يتم توقيع العقد خلال أسبوع، ولمدة 49 عاما سوف يبدأ تشغيل ميناء طرطوس أمام العمليات التجارية الروسية"، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وكانت نظام الأسد قد وقّع مع روسيا في وقت سابق، على اتفاقية حول توسيع مركز الإمداد المادي والتقني التابع للأسطول الحربي الروسي في طرطوس، وتسمح الاتفاقية بتواجد 11 سفينة حربية، بما في ذلك والنووية منها في آن واحد، لمدة 49 عاما، مع إمكانية التجديد التلقائي لفترات لمدة 25 عاما.

وتنص الاتفاقية، التي بدأ تطبيقها في 18 كانون الثاني/يناير 2017، بأن تتولى روسيا حماية مركز الإمداد التابع لأسطولها، في البحر والجو، فيما يتولى نظام الأسد الدفاع عن المركز من البر.

وتنص الوثيقة، على وجه الخصوص، على أن يسلم نظام الأسد السوري لروسيا للاستخدام المجاني طوال مدة الاتفاق، الأراضي والمياه في منطقة ميناء طرطوس، فضلا عن العقارات التي لم يتم الإعلان عنها رسميا.

ويواصل نظام الأسد التغني بالسيادة السورية وهو يقوم بالمتاجرة بمقدرات وثروات البلاد لحليفيه الروسي والإيراني، فيما تقوم الطائرات الإسرائيلية باختراق الأجواء السورية دون أي رد حازم ممن يدعي "المقاومة والممانعة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة