المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية تتهرب من السؤال حول دعم الأسد لـ "بي واي دي"

23.شباط.2018

تهّربت متحدثة وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، دانا وايت، من الإجابة عن سؤال يتعلق بدعم ميليشيات موالية للأسد، لحزبي الاتحاد الديمقراطي "بي واي دي" والعمال الكردستاني "بي كي كي" في منطقة والعمال الكردستاني في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.

ووجّه مراسل التلفزيون التركي الرسمي (تي آر تي)، سؤالا لمتحدثة البنتاغون في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي، عن وصول مليشيات إرهابية موالية للأسد، إلى عفرين بغرض دعم   "بي واي دي" و "بي كي كي" الإرهابي، وفيما إذا كان ذلك يعد تعاونا بين الولايات المتحدة لنظام الأسد.

وأجابت وايت على السؤال، بأنها لا تمتلك معلومات حول هذا الموضوع، قائلة إنها سترد خطيا على السؤال في وقت لاحق.

وأضاف وايت: "هذه ساحة معركة معقّدة، لذلك فإننا ندعو إلى التركيز على (تنظيم) داعش، الذي يشكل التهديد المشترك لجميع الأطراف".

وتابعت: "الحرب لم تنته بعد وكل ما يلهي عن حرب داعش، يشتت الانتباه".

والخميس، قال وزير الدفاع التركي نورالدين جانكلي، في تعليقه على إرسال نظام الأسد مجموعات إرهابية موالية له إلى عفرين، "كل من يدعم الإرهاب سيكون هدفا لنا".

وأضاف: "المجموعات المسلحة التي أرسلها النظام السوري إلى عفرين، ليس لديها القدرة على تغيير نتيجة محاربة الإرهاب التي ننفذها في تلك المنطقة على الإطلاق، ولن تكون لها ذلك".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة