المجلس المحلي لبلدة تسيل يوجه نداءات لمساعدة أهالي البلدة المهجرين بريف درعا

23.كانون2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أطلق المجلس المحلي لبلدة تسيل بريف درعا الغربي، نداءات استغاثة لمساعدة الأهالي المهجرين في ريف درعا الغربي، في ظل ظروف الشتاء القاسية التي تمر بها محافظة درعا.

وقال المجلس المحلي لبلدة تسيل "نحن المجلس المحلي لبلدة تسيل ومهجريه، نتوجه لكافة الهيئات والمنظمات العاملة في الجنوب السوري لمد يد العون لمهجري بلدة تسيل، الذين تعرضوا للتهجير القسري من أراضيهم".

وأضاف بيان المجلس "وأن مهجري بلدة تسيل يعيشون ظروفاً إنسانية سيئة للغاية، ولا سيما بعد حلول فصل الشتاء، لذلك نهيب بكل الجمعيات والمنظمات المعنية وبتكثيف جهودهم وكوادرهم بجنوب سوريا لتغطية جزء من احتياجات مهجري بلدة تسيل، وتخفيف وطأة التهجير عنهم.

وأبدى مجلس محلي لبلدة تسيل على استعداده لتقديم كافة الإحصائيات اللازمة، والتعاون مع كافة الهيئات والمنظمات بما يخدم قضية المهجرين.

وكان سيطر تنظيم جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة على بلدة تسيل بريف درعا الغربي في نهاية شهر شباط من العام الماضي بعد معارك مع فصائل الجيش الحر، ارتكب بعد سيطرته على البلدة عدد كبيرة من الإعدامات بحق مدنيين وعناصر من الجيش الحر، مما أجبر الغالبية العظمى من سكان البلدة الهروب منها للنجاة بأرواحهم والذي يتجاوز عدد سكانها ال25 الف نسمة.

وتركز نزوح أهالي بلدة تسيل إلى مناطق سيطرة الحر في ريف درعا الغربي في مدن جاسم ونوى وطفس داعل وبلدات المزيريب وصيدا الجولان وتل شهاب والشيخ سعد وفي بلدات غدير البستان والناصرية بريف القنيطرة، يعيش غالبيتهن ظروف إنسانية غاية في الصعوبة خاصة مع قدوم فصل الشتاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة