طباعة

المدفعية التركية تستهدف مواقع ميليشيات النظام بمدينة سراقب

16.تموز.2020

استهدفت المدفعية التركية المتمركزة في عدة نقاط عسكرية بريف إدلب مواقع ميليشيات النظام في محيط مدينة "سراقب" بريف إدلب الشرقي، سبق ذلك استهداف مناطق بكفرنبل وريف إدلب الجنوبي يوم أمس.

يأتي ذلك تزامناً مع تصعيد جوي روسي استهدف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي منذ أمس الأربعاء، ترافق مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل ميليشيات النظام، تصاعد على خلفية استهداف الدورية العسكرية المشتركة الأخيرة بين تركيا وروسيا على طريق M4 الدولي جنوب إدلب.

وكانت تعرضت الدورية الروسية التركية المشتركة على طريق "أم4" يوم أمس، لاستهداف مباشر بسيارة مفخخة، قرب مدينة أريحا، تسببت في عدم إكمال مسيرها، ووقوع خسائر بين الجنود الروس وأضرار في عدة عربات عسكرية، تلاه قصف جوي روسي على مناطق عدة بريف إدلب، مع قصف صاروخي للنظام أوقع شهداء وجرحى بين المدنيين.

ويأتي التصعيد الروسي الحالي، ليؤكد النوايا الروسية في عملية عسكرية جديدة في إدلب، وذلك بعد سلسلة اتهامات باستفزاز كيماوي واستهداف حميميم بالمسيرات وغيرها من الاتهامات الكاذبة والتي ساقتها عبر إعلامها مؤخراً، لوضع تبريرات للتصعيد وضرب الاتفاق مع تركيا، ولكن يبدو أن تركيا ترفض هذه التبريرات وشن أي عملية عسكرية خاصة مع تواصل دخول الأرتال العسكرية التركية إلى ادلب.

هذا وتعرضت قرى وبلدات كنصفرة والبارة وكفرعويد وسفوهن والفطيرة وقوقفين ومعربليت وديرسنبل والموزرة والحلوبة وفليفل بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل ميليشيات الأسد، وسط تحليق لطيران الاستطلاع لرصد أي تحرك وحركة نزوح من المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير