المشاهد مرعبة ... ارتفاع عدد الشهداء إثر تفجير عفرين لأكثر من 40

28.نيسان.2020
آثار الدمار الذي خلفه الانفجار في عفرين
آثار الدمار الذي خلفه الانفجار في عفرين

ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا جراء الانفجار العنيف الذي ضرب سوقا شعبيا وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي إلى أكثر من أربعين شهيدا.

وقال الدفاع المدني السوري إن عدد الشهداء جراء التفجير وصل إلى 42 شهيدا، وأكدت "الخوذ البيضاء" أن مشاهد مرعبة لا توصف عاشها الأهالي اليوم في مدينة عفرين.

ولفتت "الخوذ البيضاء" إلى أن إحدى الجثث المتفحمة التي تم انتشالها كانت لوالدة، تبين أنها تحتضن طفلها الملتصق بها.

وكانت مصادر طبية قالت إن العشرات من الجثث المتفحمة، تم انتشالها من موقع الانفجار، ونقلها للمشافي الطبية، بينها جثث نساء وأطفال، في وقت عملت فرق الدفاع المدني على إطفاء الحرائق الكبيرة التي نشبت في الموقع وفي المحلات التجارية وسط شارع راجو بمدينة عفرين.

وتتجه أصابع الاتهام لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، والتي تواصل إرسال الموت عبر المفخخات والعبوات الناسفة التي تستهدف بغالبيتها المدنيين العزل، في محاولة لخلق حالة من الفوضى وفقدان الأمن في المناطق المحررة، وخاصة تلك الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام.

وتنشط العناصر المتخفية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" ونظام الأسد في مناطق سيطرة الجيش الوطني والتابعة للنفوذ التركي، حيث نفذت هذه العناصر عشرات العمليات التفجيرية، التي أدت لسقوط عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين وعناصر الثوار، أما عناصر تنظيم داعش فهم ينشطون أكثر في مناطق تابعة لـ "قسد" والنظام، وبشكل أقل في المناطق المحررة.

وفي سياق متصل، أعلنت ولاية هاتاي التركية أن الأمن التركي قبض على مشتبه به بجلب الصهريج المفخخ إلى موقع التفجير في عفرين، دون ورود تفاصيل إضافية حتى اللحظة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة