المشيرفة والزرزور سبقها عطشان والخوين محررة على يد فصائل غرفة "رد الطغيان" و الاشتباكات مستمرة

11.كانون2.2018

تتواصل عمليات التقدم لفصائل الثوار في غرفة عمليات "رد الطغيان" التي انطلقت فجر اليوم لاستعادة ما سيطرت عليه قوات الأسد والميليشيات الإيرانية، وسط حالة انهار كبير في صفوف قوات الأسد وانحساب من عدة مواقع تحتد ضربات الثوار من مختلف الفصائل.

وفي جديد السيطرة لفصائل الثوار تمكنت من دحر قوات الأسد في قرى المشيرفة والزرزور وأم الخلاخيل والسلومية بعد ساعات من تحرير بلدتي الخوين وعطشان ومزارعها وحاجزي النداف والهليل جنوب بلدة عطشان، وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور مع اقتراب الفصائل من حدود قرية أبو دالي الاستراتيجية من الأطراف الغربية.

وتكبدت قوات الأسد خلال ساعات من المعارك بعد استعادة الفصائل زمام المبادرة بريف إدلب الشرقي والجنوبي عشرات العناصر، حيث أعلنت الفصائل عن مقال أكثر من 30 عنصراً في تل سلموا وأبو الظهور و20 عنصراً في الخوين ومثيلهم في عطشان، إضافة لأسر قرابة 15 عنصراً من الميليشيات المحلية والإيرانية في الخوين وعطشان.

وتتواصل المعارك والاشتباكات بين الفصائل وعناصر قوات الأسد التي بدأت بالتراجع عن القرى والبلدات التي سيطرت عليها قبل أسبوع، مع قصف جوي مدفعي عنيف يستهدف المنطقة لمنع تقدم فصائل الثوار.

وأعلنت فصائل الثوار في الشمال السوري اليوم، تشكيل غرفة عمليات رد الطغيان" لصد هجمات قوات الأسد والميليشيات المساندة، بعد الحملة الشرسة التي شنتها عصابات الأسد مدعومة بالطيران الروسي والميليشيات المساندة لها على المناطق المحررة سلة ريف حماة الشمالي الشرقي وريف ادلب الجنوبي ، وقتلها وتهجيرها للمدنيين واحتلالها للقرى المحررة ضمن حملة جوية ومدفعية وصاروخية

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة