المعارضة الإيرانية تتحضر لعقد "المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية" في 30 حزيران الجاري

16.حزيران.2018

تتحضر المعارضة الإيرانية لعقد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، في الثلاثين من حزيران/ يونيو  من هذا العام 2018 في باريس، وذلك من أجل التضامن مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران واستباب السلام والاستقرار وعلاقات الأخوة في المنطقة.

وتوقعت مصادر في المعارضة الإيرانية في حديث لـ "شام" أن تكون المشاركة الشعبية والسياسية أوسع هذا العام بسبب الظروف التي تمرّ بها إيران داخلياً، إقليمياً ودولياً، لأن مؤتمر هذا العام يأتي في وقت يدخل فيه نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران عامه الأربعين، هذه الأعوام التي كانت من أصعب فترات التاريخ الحديث لبلدان منطقة الشرق الأوسط وللدول العربية والإسلامية بسبب ممارسات هذا النظام، سواء القمع في داخل إيران بمختلف صنوفه وأشكاله،  وسواء في تصديره الحروب الطائفية والإرهاب والمجازر إلى مختلف الدول من العراق وسوريا واليمن ولبنان وأفغانستان وغيرها.

وبينت المصادر لـ"شام" أن أهمّ تطوّر حدث خلال الفترة الأخيرة هو أن أبناء الشعب الإيراني بكل أطيافهم وأديانهم وأقوامهم نزلوا إلى الشوارع وأجمعوا في انتفاضتهم على كلمة واحدة: ضرورة إنهاء نظام ولاية الفقيه بمختلف أجنحته وتياراته.

وأوضح أن المشاركون في الانتفاضة كانوا من الفئات والشرائح والطبقات المحرومة الذين كان النظام دائماً يدعي بأنهم يدعمونه ويساندونه. لأن النظام لا يهمّه الفقر والجوع والبطالة ومختلف المشاكل الاجتماعية والاقتصادية لدى أبناء الشعب الإيراني، ويصرف عشرات المليارات من ثروات الشعب ضد شعوب وبلدان المنطقة ومن أجل بقاء الموالين له في السلطة في هذه البلدان، بحسب وصفه.

وأشار المصدر إلى أنه وفي هذه الظروف فإن المؤتمر العام للمقاومة هذا العام يكسب أهمية لا يمكن مقارنتها بسابقاتها حيث أنه على منعطف حقيقي من تاريخ الشعب الإيراني ومقاومته، وسيكون ملتقى لمزيد من جموع الإيرانيين والشخصيات السياسية. ومن حقّ كل طرف عانى من تصرّفات نظام الملالي في بلدان المنطقة أن يكون على موعد مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية التي تعمل منذ زهاء أربعة عقود لإسقاط هذا النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الغني بارود

الأكثر قراءة