النازحون الفلسطينيون يشتكون من انتشار قوات الأسد في شوارع وساعات قدسيا

17.تشرين1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اشتكى النازحون الفلسطينيون في مدينة قدسيا بريف دمشق من توتر الأوضاع الأمنية، وانتشار عناصر الأمن السياسي وفرع 215 التابعان للنظام في ساحات المدينة وشوارعها، الأمر الذي قيّد حركتهم وجعل الشباب من بينهم حبيسي المنازل.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا نقلا عن ناشطين في المدينة إن قوات الأسد اعتقلت عدداً من الشبان لأسباب مجهولة، وسط إجراء عمليات تدقيق امني على الحواجز المنتشرة في محيط المدينة وضاحيتها ومنطقة الصفاف.

وأضاف ذات المصدر أن قوات الأسد تضيّق بين الحين والآخر على سكان المدينة لأسباب عديدة، وإجراء عمليات تفييش لملاحقة الشباب للخدمة الإجبارية والاحتياط، مما دفع الشباب لعدم المرور على حواجز النظام.

وتعيش حوالي 6 آلاف عائلة فلسطينية نازحة من مخيم اليرموك جنوب دمشق إلى قدسيا ومئات النازحين الفلسطينيين في صحنايا ظروفاً معيشية قاسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة