النشاطات الثورية تعود لمحافظة درعا ... شعارات تدعو لإسقاط الأسد في مدينة الحراك

21.كانون1.2018
صورة للكتابات
صورة للكتابات

متعلقات

عادت الكتابات الثورية المناهضة لنظام الأسد إلى جدران محافظة درعا من جديد بعد أن فرض النظام سيطرته على كامل المحافظة قبل أشهر بقوة السلاح وبدعم من حليفيه الروسي والإيراني.

ونشر ناشطون صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر شعارات مكتوبة على الجدران في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي تؤيد الثورة السورية وتدعو لإسقاط نظام الأسد.

وخرجت بعد صلاة الجمعة اليوم مظاهرة في درعا البلد بالقرب من الجامع العمري، طالب فيها المتظاهرون بإسقاط النظام ورفعوا خلالها علم الثورة ورددوا شعارات ثورية.

وكان ناشطون قد نشروا الشهر الماضي صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر شعارات مكتوبة على الجدران في بلدة الكرك الشرقي بريف درعا الشرقي تؤيد الثورة السورية وتؤكد على الاستمرار بها، وأظهرت الصور عدة شعارات منها "حرية وبس" و "يسقط بشار" و "عاشت الثورة حرة أبية" و "أحرار الكرك الشرقي" و "يسقط حزب البعثية".

ويذكر أن الثورة السورية بدأت في آذار/مارس من عام 2011 عبر قيام أطفال درعا بكتابة شعارات مناهضة لنظام الأسد متأثرين بما حصل ببلدان الربيع العربي، ليرد النظام بالحل العسكري على المتظاهرين السلميين، ليتدخل فيما بعد حليفه الإيراني ومن ثم حليفه الروسي، حيث شارك الطرفان في ارتكاب آلاف المجازر بحق السوريين وفي مختلف المحافظات.

وعمل نظام الأسد المجرم في بدايات الثورة على ملاحقة الأشخاص الذين يقومون بكتابة شعارات مناهضة له على جدران المدارس والمؤسسات الحكومية، وكانت قواته تعمل على إخفاء الكتابات كلما أمكن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة