النظام وروسيا يفتحان ممراً "إنسانياً" في أبو الظهور ونشطاء يكذبون مزاعمهم بعودة مدنيين

15.أيلول.2019

متعلقات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن افتتاح ما أسمته "ممر إنساني" لخروج المدنيين من منطقة ريف إدلب، وذلك في منطقة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي، إلا أن أحداً لم يتوجه للممر خلافاً لما زعمته قنوات وإعلام النظام وروسيا.

وحاولت روسيا من خلال وسائل الإعلام الموالية والتابعة للنظام، تصوير ما أسمته عودة للمدنيين عبر "الممر الإنساني" المزعوم، إلا أن عدسات النشطاء من الطرف المقابل المحرر في أبو الظهور كشفت زيف ادعاءاتها.

ووفق مارصد مراسل شبكة "شام" الذي توجه لمنطقة أبو الظهور وعدة نشطاء من مراسلي الوكالات الإعلامية السورية والعالمية، فإن المشهد بدا مغايراً تماماً لما صورته قوات الأسد وميليشيات روسيا، ولم ترصد عدسات النشطاء من المعبر ذاته أي وجود لمدنيين يرغبون بالعودة لمناطق سيطرة النظام.

وسبق أن زعمت روسيا افتتاح معابر "إنسانية" وروجت لعودة المدنيين إلى مناطق سيطرة النظام، في الوقت الذي نفى فيه المدنيون في كل مرة تلك المشاهد وأكدوا أنها مسرحيات روسية، معبرين عن عدم ثقتهم في النظام ورفضهم العودة لمناطق سيطرته خوفاً من القتل والاعتقال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة