النظام يبلغ المطلوبين للتجنيد الإجباري بصفوفه عبر "خدمة إلكترونية" ..!!

26.أيلول.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

نشرت وزارة الدفاع التابعة للنظام رابطاً لما قالت إنها "خدمة جديدة"، تم تفعيلها اليوم السبت 26 أيلول/ سبتمبر، وتهدف إلى تبليغ المطلوبين للتجنيد الإجباري والاحتياطي بصفوف جيش النظام، الأمر الذي خلف ردود فعل متباينة عبر الصفحات الموالية.

وذكرت دفاع النظام أن ما وصفتها بأنها خدمة جرى تفعيلها على موقع الوزارة وتمكن المطلوبين من الإطلاع على أسماءهم، وتعتبر هذه الخدمة بمثابة "تبليغ رسمي" للمطلوبين وتمهيداً لمراجعة شعب تجنيدهم لتدقيق إعدادات السوق الإلزامي بصفوف جيش النظام.

ولاقى الإعلان ردود فعل مختلفة أبرزها الساخرة من القرار الصادر عن النظام فيما تسائل عدد من متابعي الصفحات الموالية بتهكم عن موعد إطلاق خدمة "التسريح"، فيما تمحورت معظم التعليقات حول السخرية من الخدمة المزعومة.

وكانت أطلقت وزارة الدفاع التابعة لجيش النظام بوقت سابق ما قالت إنها خدمة "صندوق الشكاوى"، التي تستهدف أفراد الجيش، ما أظهر بأن الخدمة المزعومة عبر نافذة إلكترونية تأتي بهدف التقليل من حجم السخط والغضب الذي ينتاب عناصر وضباط جيش النظام ممن جرى تركهم يواجهون صعوبات يتحدث عنها عناصر النظام بشكل متكرر وتتجسد في الطعام الفاسد وغيرها.

وبحسب الوزارة فإنّ الصندوق يهدف إلى زعمها الإشارة إلى مكامن العيوب والتجاوزات، مخاطبة عناصر الجيش في إعلانها، وأشارت إلى أنّ جميع المعلومات التي يتم تقديمها ستأخذ درجة السرية الخاصة بالجهة التي تتابع الشكوى، لذلك فإن إرفاق رقم الهاتف والأسم الثلاثي ومكان الخدمة الإلزامية بـ "الشكوى" سيمكنها من معالجتها بسرعة وإمكانية التواصل للمتابعة، حسب وصفها.

هذا ويعتمد نظام الأسد سياسة تبليغ الشبان المطلوبين للتجنيد الإجباري عبر ما يطلق عليها شخصيات المصالحة في المناطق الخاضعة لسيطرته، كما و تنفيذ مخابراته حملات الدهم واعتقال للشباب للزج بهم في الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة