النظام يعلن السيطرة على التح ويحاصر نقطة المراقبة التركية في الصرمان

22.كانون1.2019

تمكنت قوات النظام وروسيا والميليشيات المساندة لها اليوم الأحد، وبعد معارك عنيفة، من إحكام السيطرة على بلدة التح الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي، في سياق العملية العسكرية الواسعة التي تستهدف المنطقة بدعم جوي وصاروخي هو الأعنف.

وقالت مصادر عسكرية إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين فصائل الثوار على جبهات عدة مع الميليشيات الإيرانية والروسية وقوات الأسد، افضت لسيطرة الأخيرة على عدة قرى بريف إدلب الجنوبي الشرقي آخرها بلدة التح.

ولفتت المصادر إلى أن قوات النظام أحكمت الطوق على نقطة المراقبة التركية في منطقة الصرمان بريف إدلب الشرقي، بعد سيطرتها على القرى المحيطة بها، لتكون بعد نقطة مورك، ثاني نقطة مراقبة تركية تحاصر من قبل النظام وحلفائه.

وتتبع روسيا والنظام سياسة التدمير الشامل والأرض المحروقة للتقدم على حساب الثوار بريف إدلب الشرقي مع امتلاكها الأجواء عبر الطيران، وسط مقاومة كبيرة تبديها عناصر الفصائل المرابطة في المنطقة، وتوقع خسائر كبيرة بالقوات المهاجمة.

وخلال الحملة ما قبل الأخيرة على ريف حماة الشمالي في شهر أب المنصرم، كانت تمكنت قوات النظام وبدعم روسي من السيطرة على جل مناطق ريف حماة الشمالي وصولاً لمدينة خان شيخون، وحصار نقطة المراقبة التركية في مورك والتي لاتزال حتى اليوم محاصرة دون اقتراب قوات النظام منها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة