النظام يعلن بدء روسيا بالتنقيب عن النفط في البحر المتوسط

26.كانون1.2019

أعلنت بثينة شعبان المستشارة السياسية لبشار الاسد أن نظامها بدأ بالتعاون مع شركات روسية الاستكشاف الجيولوجي والبحث عن مكامن نفط جديدة في سوريا.

واعتقد بثينة أنها أتت بجديد عندما قالت "أتحدث عن ذلك لأول مرة: سوريا بدأت العمل في التنقيب الجيولوجي عن النفط والغاز، مع الشركات الروسية في البحر المتوسط"، وفي الحقيقة فإن هذه الإتفاقيات قد تم نشرها على جميع المواقع الروسية، ومن المعلوم أن النظام قد سلم روسيا كامل حقوق التنقيب عن النفط والغاز في سوريا.

ولم تسم شعبان الشركات الروسية المشاركة في أعمال التنقيب، إلا انه بات من المعروف أن شركتي فيلادا وميركوري الروسيتين، قد وقعها عقودا تستحوذ بموجبه الشركتين على التنقيب على النفط السوري في وسط وشرق سوريا، أما ما يخص البحر المتوسط فقد أعلنت شركات “زاروبيج نفط” و”زاروبيج جيولوجيا” و”أس تي غه انجينيرينغ” و”تيخنوبروم أكسبورت” أنها باشرت عمليات التنقيب عن النفط والغاز قبل أكثر من عام.

وصراحة فإن إعلان بثينة شعبان المتأخر عن إعلان البدء بعملية التنقيب يظهر كيف يتعامل سياسو هذا النظام بمقدرات سوريا، وكيف أنهم حتى لا يعلمون عن الإتفاقيات التي يتم توقيعها، ما يظهر مدى إهتمامهم فقط بكرسي الحكم، ولتذهب كل سوريا الى خزينة بوتين.

وذكرت شعبان، في حديث تلفزيوني، أن الحكومة السورية، تعد لمقاضاة الولايات المتحدة، على ممارستها نهب النفط السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة