النظام يقصف دوما بالكيماوي بعد مرور عام بالتمام على قصف أمريكا لمطار الشعيرات

08.نيسان.2018

متعلقات

بعد مرور عام على استهداف مطار الشعيرات العسكري الخاضع لسيطرة نظام الأسد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بتاريخ 7-4-2017، استهدفت قوات الأسد وروسيا مدينة دوما بالغوطة الشرقية بالسلاح الكيماوي والذي أدى لسقوط ما لا يقل عن 150 شهيدا ومئات الجرحى.

وقد أمر الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية في سوريا ردا على الهجوم بالغاز السام على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي في 4 أبريل/نيسان 2017، والذي تقول واشنطن إن الطائرات التي استخدمت في الهجوم الكيميائي انطلقت من هذا المطار. وأودت مجزرة خان شيخون بحياة 84 وأصيب فيها أكثر من 500 شخص.

وتمر ذكرى استهداف المطار في تحدٍ واضح من قبل روسيا ونظام الأسد لأمريكا والمجتمع الدولي، بأننا مستمرون في قصف المدنيين العزل بالكيماوي، ولن يردعنا تهديدات أمريكا ولا قصفها، ولن توقفنا صواريخ التوماهوك ولا حتى تدمير المطارات.

يبدو أن سياسة المجتمع الدولي والعربي والغربي ضد الإبادة الجماعية التي تقوم بها روسيا والنظام ضد المدنيين في سوريا، فاشلة جدا، وترتكز سياستهم على معالجة النتائج وليس إيقاف مسببها، قصف الشعيرات أو غيره من المطارات لم يوقف قصف المدنيين بالكيماوي.

ووفق تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان الذي أصدرته بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لهجوم خان شيخون الكيميائي أنَّ النظام السوري استخدام الأسلحة الكيميائية 11 مرة منذ هجوم خان شيخون بدون أية محاسبة، ليظهر مدى التحدي الذي يظهره النظام وروسيا للمجتمع الدولي، إن لم يكن الإستهزاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة