النظام يلاحق محطة إيطالية أجرت مقابلة مع "الأسد" ولم تنشرها

08.كانون1.2019

عكف رأس النظام في سوريا المجرم "بشار الأسد" خلال الفترة الأخيرة، على تكثيف اللقاءات الصحفية عبر عدة مؤسسات إعلامية روسية وإيرانية وأخرى غربية، حاول من خلالها توجيه رسائل واضحة للمجتمع الدولي بأنه ذا قوة معلناً نصره على الشعب السوري.

ورغم أن تصريحات "الأسد" التي يبدو أنها غير منسقة مع الروس، وعدد من المطبات التي وقع بها "الأسد" في تصريحاته، وناقض نفسه فيها، وزور الكثير منها، إلا أن هناك محطة إيطالية لم تنشر مقابلة أجرتها مع الأسد، دفع مكتبه الرئاسي لملاحقتها وانتقادها ببيان رسمي.

وطال انتقاد "الرئاسة السورية" محطة RaiNews24 الإيطالية، بسبب مماطلتها في نشر مقابلة أجرتها مع الأسد قبل نحو أسبوعين، لافتة إلى أن "المحطة المذكورة أجرت لقاء عن طريق مديرها التنفيذي مع الأسد بتاريخ 26 من نوفمبر الماضي، ومذيعتها مونيكا ماغايوني، وجرى الاتفاق على أن يكون بث المقابلة ليلة يوم الاثنين الثاني من ديسمبر 2019".

وذكر بيان المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية السورية، أن "المذيعة أبلغتنا صباح الاثنين أنها تريد الاستئذان لتأخير البث، وذلك لأسباب غير مفهومة، وتكرر طلب تأخير البث أكثر من مرة ولم يتم تحديد موعد من قبل المحطة المذكورة، ما يوحي بأن اللقاء لن يبث".

أضاف البيان أنه "كان حريا بوسيلة إعلام أوروبية أن تتقيد بالمبادئ التي يدعيها الغرب، وخصوصا أنها تعمل في بلد هو جزء من الاتحاد الأوروبي الذي يفترض أن تكون الحريات الإعلامية والرأي والرأي الآخر جزءا أساسيا من قيمه"، وفق تعبيره.

وهدد المكتب، على أنه "في حال لم يتم بث اللقاء كاملا عبر محطة Rai News 24 الإيطالية خلال اليومين القادمين، فإننا سنقوم ببثه على حسابات الرئاسة على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر الإعلام الوطني يوم الاثنين المصادف 9 من ديسمبر الجاري".

وكانت بثت قناة لـRT الروسية الناطقة بالإنكليزية، لقاءا مصوراً مع المجرم "بشار الأسد" تحدث فيها عن جملة من القضايا والتطورات في سوريا والمنطقة، بعد لقاء سابق بث للأسد قبيل أيام، قالت مصادر روسية إنه أغضب روسيا لقاء تصريحات غير مدروسة من "الأسد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة