"النفي" آخر إبداعات "تحرير الشام" ... قرار يلزم أبرز نشطاء وثوار دارة عزة بالخروج من المدينة تحت تهديد الاعتقال

17.كانون2.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

علمت شبكة "شام" من مصادر محلية في مدينة دارة عزة غربي حلب، أن هيئة تحرير الشام التي سيطرت مؤخراً على المدينة، أبلغت شفهياً عدد من نشطاء المدينة الأوائل وأبرز الشخصيات الثورية فيها، بضرورة الخروج من المدينة، لمدة ثلاثة شهور على أقل تقدير، مهددة إياهم بالاعتقال.

وحصلت "شام" على أسماء المبلغين من قبل الهيئة للخروج "النفي" خارج المدينة وهم "الأستاذ مروان الحلو من أبرز فعاليات المدينة ومعتقل سابق لمدة 25 عام في سجن تدمر، الأستاذ علي راجي الحلو من مدرسي جامعة حلب الحرة، الأستاذ عبدالله راجي الحلو رئيس شعبة الامتحانات بجامعة حلب الحرة، الأستاذ عمر راجي الحلو معاون رئيس وحدة المياه، أيمن سامي ثائر وناشط، صديق لولة مجاهد وثائر، ياسر لولة مجاهد وناشط، الأستاذ أحمد رشيد محامي وناشط وثائر ورئيس التنسيقيات، الأستاذ أحمد رشيد اعلامي وناشط ومدير المكتب الإعلامي في دارة عزة، العقيد محمد عمر الدبليز قائد لواء أحرار دارة عزة وقائد بالشرطة الحرة وهو من أوائل المنشقين عن النظام السوري".

وذكرت المصادر ان هدف الهيئة من وراء هذه العملية هو إبعاد الفعاليات الثورية المؤثرة في المدينة، لا سميا أنها تعارض توجهات وتصرفات الهيئة، إضافة لعملية ترهيب وانتقام من أبناء الثورة الأوائل.

ويشكل هذه التصرف ضرباً بالعهود التي قدمتها هيئة تحرير الشام لوجهاء المدينة بعدة التعرض لأي من أبنائها بعد سيطرتها على المدينة في الأول من كانون الثاني من العام الجاري بعد اشتباكات مع حركة نور الدين زنكي التي خرجت من المنطقة باتجاه منطقة عفرين.

ووفق مصادر "شام" فقد خرج جميع المبلغين من قبل الهيئة خارج المدينة باتجاه ريف حلب الشمالي، يوم أمس واليوم، في وقت أثارت هذه الممارسات من قبل الهيئة حفيظة الأهالي ووجهاء المدينة، في الوقت الذي باتت فيه المدينة خاضعة لسيطرة الهيئة مدنياً وعسكرياً وسط تهديدات بالاعتقال والملاحقة لكل من يعارض توجهاتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة