الهيئات السياسية تطالب الأمم المتحدة بتطبيق القانون الدولي لحماية المدنيين في إدلب والغوطة

06.شباط.2018
شهيد ارتقى جراء القصف على الغوطة
شهيد ارتقى جراء القصف على الغوطة

طالبت الهيئات السياسية في الداخل السوري من عدة محافظات، الأمم المتحدة ممثلة بأمينها العام ومجلس الأمن الدولي والدول الدائمة وغير دائمة العضوية بتطبيق القانون الدولي لحماية المدنيين تحت الفصل السابع.

كما طالبت الهيئات في بيان مشترك منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحرك السريع لوقف استخدام الأسلحة المحرمة دوليا وإحالة من استخدمها لمحكمة الجنايات الدولية، وكذلك دول العالم بالتحرك الفوري والسريع لوقف أبشع أنواع المجازر والجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري يومياً.

وجاء البيان مع استمرار الهجمة البربرية الشرسة التي تشنها عصابة الأسد والميليشيات الإيرانية الحليفة لها وبغطاء من سلاح الجو الروسي على عموم محافظة إدلب وريف حماة والغوطة الشرقية والتي تقتل كل أشكال الحياة في المناطق المحررة من خلال قصفه للمدنيين والمشافي و البنى التحتية.

ولفتت الهيئات إلى استخدام النظام وروسيا أسلحة ذات قوة تدميرية هائلة في قصف المناطق المدنية، واستخدامه الأسلحة الكيميائية والمحرمة دوليا منها حيث انه في مساء يوم الأحد الواقع 4/2/2018 تم إلقاء براميل متفجرة على تجمعات سكنية في مدينة سراقب يعتقد أنها تحمل غاز الكلور بحسب حالات المصابين مما أدى إصابة 12 مدني بحالات اختناق بينهم 3 من فرق الدفاع المدني أثناء محاولتهم إنقاذ المصابين وأيضا تم استهداف المدينة ليلا بالنابالم الحارق بالإضافة إلى استهداف مدينة إدلب بصواريخ ارتجاجية شديدة الانفجار، وكذلك الغوطة الشرقية بعشرات الغارات منها محرمة دولياً.

ووقع على البيان كلاً من الهيئات السياسية في محافظات " إدلب، حلب، ريف دمشق، القنيطرة، حماه، الحسكة، درعا، حمص، دير الزور".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة