الهيئة العليا : جرائم النظام في الغوطة الشرقية والحصار المستمر هي جرائم حرب وانتهاك صارخ للقرار الدولي

24.تشرين1.2017

متعلقات

قالت الهيئة العليا للمفاوضات إن نظام الأسد لايتردد في الاستمرار في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المدنيين العزل وفرض الحصار والتجويع في ظل صمت دولي مريب، وأن ما يحصل اليوم في غوطة دمشق أمام مرأى المجتمع الدولي مستغلا هذا الصمت، هو إرهاب تمارسه منظومة الاجرام دون حرج أو خجل في غياب المحاسبة، استمر لسنوات ومازال واستمر معه الصمت الدولي ودون ان تحرك الأمم المتحدة أو أي من هيئاتها أو أعضاء مجلس أمنها ساكنا.



وأكدت الهيئة في بيان اليوم أن الحصار الجائر الذي يفرضه مرتزقة نظام الأسد وميليشيات القمع والإرهاب المرتبطة بالحرس الإرهابي الإيراني على الغوطة الدمشقية لسنوات وتزداد شراسته مؤخرا جريمة نتج عنها خسارة الآلاف من أرواح المدنيين غالبيتهم من الأطفال، كما أكدت الهيئة العليا على أن الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد ومرتزقته ولا يتردد في ارتكابها متحديا كل القرارات الدولية لا يمكن الصمت عليها.

 

وطالبت الهيئة الأمم المتحدة وامينها العام والدول دائمة العضوية في مجلس الامن والدول الراعية لمفاوضات جنيف بتحمل مسؤولياتهم، ورفع المعاناة عن المحاصرين وتأمين ٢٢٥٤ من القرار الدولي ١٣ و ١٢ - فرض التطبيق الفوري للبنود ١ الحماية لهم وتأمين وصول ما يحتاجون اليه من الغذاء والدواء، و الضغط على النظام لوقف خروقاته لاتفاقية خفض التوتر، ووقف التصعيد العسكري، ودخول بعثة أممية للتقصي ومتابعة أوضاع المحاصرين في الغوطة، مع فتح الممرات الإنسانية لحركة المدنيين والمنظمات المدنية والمواد الاغاثية و محاسبة من يقف وراء هذه الجرائم.



وأشادت الهيئة العليا للمفاوضات بعزيمة الصابرين تحت هذا الحصار الجائر في الغوطة وبعزيمة السوريين الاحرار في سوريا وفي مخيمات اللجوء داخل سوريا وخارجها، وتجدد التزامها بثوابت ثورة الكرامة، متعهدة ببذل كل الجهود لرفع هذه المعاناة وتحقيق ما يتطلع اليه الشعب السوري العظيم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة