الواشنطن بوست...أمريكا لاتتدخل في سوريا مقابل دعم إيراني في الحرب على داعش

18.آذار.2015

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن إدارة أوباما قد تخلت بشكل كامل عن ملف سوريا، مقابل إبرام اتفاق منفصل مع إيران حول برنامجها النووي، والتوصل معها إلى شكل من التعاون لهزيمة تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها "منذ أربع سنوات بدأ الناس في إرجاء سوريا بالخروج في مظاهرات سلمية للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية، غير أن الدولة التي سعوا إلى تجديدها لم تعد موجودة بالمعنى الحرفي، فالموت والدمار واللاجئين والذعر جعل الحرب في سوريا تتفوق على أي حرب أخري في هذا القرن".


وأكدت الصحيفة بأن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول استعداد واشنطن للتفاوض مع الأسد، وتوضيحات وزارة الخارجية، تعكس السياسة الحقيقية للإدارة الأمريكية تجاه سوريا، وأن سياسة أوباما تجاهها تعتمد على عدم ممارسة أي ضغط على الأسد من أجل التخلي عن الحكم، أملاً في أن تقوم روسيا وإيران بالضغط عليه للتخلي عنه، رغم أن لا شيء يشير أنهما ستفعلان ذلك.


وشددت الصحيفة بأن ما يسعى إليه الكثيرون من تحويل انتباه الرأي العام العالمي عن الحرب في سوريا، إلى قضايا أخرى، لا يعكس تخفيف حدة الأزمة، بل يعكس تنصل الولايات المتحدة وقوى أخرى من وعودها بمنع حدوث عمليات قتل جماعية.


وفسرت الواشنطن بوست بأن المغزى الوحيد لهذه السياسة والتصريحات الأخيرة لكيري، هي إيصال رسالة لإيران بأن الإدارة الأمريكية لن تتدخل في الوضع السوري، وهو الثمن الذي تقدمه أمريكا لإحراز تقدم في مفاوضات البرنامج النووي الإيراني، والحرب على داعش.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة