الوجهة الجديدة للإجرام "المشافي الميدانية" ... مجازر في حلب وصمت المجتمع الدولي يتواصل

27.نيسان.2016

استشهد ما لايقل عن عشرة من المدنيين وأعضاء الكادر الطبي بينهم طبيب الأطفال الوحيد بمدينة حلب بقصف جوي روسي على مشفى القدس في حي لسكري بمدينة حلب.

وقد نفذت الطائرة الروسية عدة غارات مستهدفة مناطق في الحي بالإضافة إلى مشفى القدس الذي سقط فيه العديد من الجرحى إلى جانب الشهداء.

وما تزال قوات الأسد تستهدف المدنيين بشكل مباشر حيث شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الراشدين والحيدرية والمرجة وكرم الطراب وبعيدين والحرابلة والميسر والبياضة أدت لسقوط عدد من الشهداء والجرحى بين المدنيين.

كما ألقت المروحيات البراميل المتفجرة على أحياء باب النيرب والمرجة وباب الحديد والصالحين، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى، وأيضا سقطت عدة قذائف وصواريخ "أرض – أرض" على أحياء الأنصاري الشرقي ودوار ‏جسر الحج وصلاح الدين وباب الحديد وأقيول ومحيط باب قنسرين.

 وتعرضت أحياء متفرقة في حلب القديمة لقصف بقذائف الهاون والمدفعية، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة