مع تثمين الدور التركي

"الوطنية للتحرير" تبدي عدم ثقتها بالعدو الروسي وتؤكد عدم التخلي عن السلاح والثورة

22.أيلول.2018
شعار الجبهة
شعار الجبهة

أبدت الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش السوري الحر عبر بيان أصدرته قبل قليل عدم ثقتها بالعدو الروسي بالرغم من الاتفاق "الروسي – التركي" المبرم في سوتشي مؤخرا.

ولفتت الهيئة عبر بيانها إلى أن عدم احترام الروس لأي تعهدات أو اتفاقات سابقة، ونقضه لها في باقي المناطق تباعا وارتكابه لمجازر وجرائم حرب وتهجير قسري ضد المدنيين هناك بدعاوى وذرائع واهية، بات واضحا للجميع.

وأشارت الهيئة إلى أن المظاهرات الشعبية المتوالية أكدت تمسك الشعب السوري بثورته وثوابته وإصراره على الصمود والثبات.

وشددت الجبهة على أن عناصرها سيبقون أصابعهم على الزناد ولن يتخلوا عن سلاحهم ولا عن أرضهم ولا عن ثورتهم التي بذلت فيها دماء حتى تحقق الثورة أهدافها وفي مقدمتها إسقاط النظام الدموي وكافة رموزه ونيل الشعب السوري لحريته وكرامته.

وأضافت الجبهة: كما أننا ومع تعاوننا التام مع الحليف التركي في إنجاح مسعاهم لتجنيب المدنيين ويلات الحرب إلا أننا سنبقى حذرين ومتيقظين لأي غدر من طرف الروس والنظام والايرانيين خصوصا مع صدور تصريحات من قبلهم تدل على أن هذا الاتفاق مؤقت ولن نسمح لهم بأن يستغلوه لصالحهم عسكريا وميدانيا وسوف تتضافر جهودنا مع الجميع لمنع ذلك.

وقالت الجبهة عبر بيانها: أن أهالي الشمال السوري شعروا بارتياح واسع إزاء حصول اتفاق تركي روسي في "سوتشي" أوقف عدوانا روسيا وشيكا كان سيؤدي إلى أكبر مأساة إنسانية في العصر الحديث.

وثمنت الجبهة الجهد الكبير والانتصار الواضح للدبلوماسية التركية، التي دافعت عن القضية السورية وجعلتها جزءا من أمنها القومي، في الوقت الذي تخاذل فيه المجتمع الدولي عن نصرة الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة