طباعة

"الوطنية للتحرير" تدمر دبابة لقوات الأسد على جبهة تل مرق ومصدر ينفي لـ "شام" أي انسحاب للنظام من خطوط التماس

25.أيلول.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" اليوم الثلاثاء، تدمير لقوات النظام حاولت التقدم على جبهات التماس بريف إدلب الشرقي، في رد سريع على محاولة التقدم وخرق الاتفاق "الروسي التركي" الذي يمنع أي تقدم لأي طرف في مناطق التماس ويجعل من تلك المناطق منزوعة السلاح.

وأكدت الجبهة عبر معرفاتها الرسمية تدمير دبابة T72 لقوات الأسد ومقتل طاقمها بصاروخ مضاد للدروع أثناء محاولة تقدمها على جبهة تل مرق في ريف إدلب الشرقي.

وتقوم قوات الأسد المتمركزة بريف إدلب الشرقي باستهداف مناطق التماس وأطراف بلدة التمانعة بقذائف المدفعية في خرق يسجل للاتفاق المبرم بين روسيا وتركيا بشأن منطقة إدلب.

وانتشرت أخبار خلال اليوميين الماضيين عن انسحابات لقوات الأسد من مناطق التماس مع المناطق المحررة بريفي إدلب وحماة، وهذا مانفته مصادر عسكرية عدة لشبكة "شام" مؤكدة أن قوات الأسد لاتزال تتمركز في مواقعها دون أي انسحاب وأن تلك الأخبار في سياق الدعاية الإعلامية ولاتستند لمعلومات دقيقة.

وأشار المصدر العسكري إلى أن فصائل المعارضة لاتزال على كامل التأهب لمواجهة أي محاولة للتقدم على أي خط تماس بين مناطق سيطرة النظام والمعارضة في أرياف حلب واللاذقية وحماة وإدلب، وأن قوات الأسد لم تلتزم بوقف إطلاق النار حتى اليوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير