طباعة

"الوطني الكردي" يستنكر ورود اسم "مسرور برزاني" في قائمة داعمي الإرهاب الصادرة عن نظام الأسد

01.كانون2.2019
مسرور بارزاني
مسرور بارزاني

أكد المجلس الوطني الكردي في سوريا أن اتهام ما تسمى بـ «هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب» التابعة للنظام السوري مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان بدعم «الإرهاب» يكشف مدى ما وصلت إليها هذه الهيئة من «السخف» وما وصل بها الأمر في تشويه الحقائق وتزويرها والتستر عليها.

وقال المجلس في بيان له اليوم الثلاثاء: «أصدرت ما تسمى بـ (هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب) التابعة للنظام السوري قائمة بأسماء العديد من الشخصيات والكيانات ووصفتهم بدعمهم للإرهاب، ومن المستهجن أنها تضمنت اسم السيد مسرور بارزاني مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان».

واعتبر المجلس أن «إدراج اسم مسرور بارزاني في تلك القائمة يكشف مدى ما وصلت اليها هذه الهيئة من السخف وما وصل بها الأمر في تشويه الحقائق وتزويرها والتستر عليها»، مشيراً إلى أن «القاصي والداني يعلم أهمية الدور المشرف لإقليم كوردستان وقيادتها ومنهم مسرور بارزاني في التصدي للإرهاب ودحره كشريك فاعل في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب».

ولفت البيان إلى أن «العالم أقر لهم بأنهم يقاتلون دفاعاً عن الإنسانية وحمايتها، ويعلمون أيضاً، كما يعلم هؤلاء الشوفينيون، أن أكثر من ربع مليون مواطن سوري فروا من الجحيم السوري ومن الإرهاب، يعيشون بأمان في إقليم كوردستان وينالون الرعاية من قيادته ومنهم مسرور بارزاني شخصياً».

واستدرك البيان، قائلاً: «طيلة سنوات الحرب الدائرة في سوريا كانت قيادة الإقليم من دعاة السلام وحل الأزمة السورية بالطرق السلمية والسياسية، وكان لها شرف التعاطف مع الشعب السوري في محنته عموماً، ومع وأبناء الشعب الكوردي خصوصاً والدفاع عن حقوقهم القومية المشروعة».

وشدد البيان في ختامه على أن «اتهامهم للسيد مسرور بارزاني لا ينال من شخصه ومن دوره القيادي والإنساني وكذلك من دور الإقليم وهيبته، ولا يزيدهم إلا احتراماً لدى الأحرار والشرفاء ومن وقفوا في وجه الإرهاب والإرهابيين وشرورهم».

وكان أصدر مجلس أمن إقليم كوردستان، أمس الأحد، بياناً حول إدراج اسم مسرور بارزاني، مستشار مجلس أمن الإقليم، ضمن قائمة تضم أسماء «الداعمين» للمعارضة السورية، من قبل النظام السوري، تحت اسم "ممولي الإرهاب"، معتبراً «إنه أمر مثير للسخرية أن يقوم نظام شوفيني وقمعي ومعاد للشعب الكردي وقام بدعم الإرهابيين من أجل ضمان بقائه في الحكم، وليظهر نفسه وكأنه الحل الأمثل في البلاد، بإصدار قائمة كهذه».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير