انتهاء زيارة هيئة التفاوض إلى موسكو دون إعلان لحضور مؤتمر سوتشي من عدمه

24.كانون2.2018
صورة للوفد مع لافروف
صورة للوفد مع لافروف

متعلقات

اختتم وفد هيئة التفاوض السورية برئاسة رئيس الوفد، "نصر الحريري"، زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، والتي جاءت بناء على دعوة موجهة من وزارة الخارجية الروسية.

وتأتي الزيارة في ظل استمرار روسيا ممارساتها العسكرية في سورية، وقصفها المستمر للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفي وقت تتجهز فيه لعقد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، في ال29 من الشهر الجاري.

وبحسب ما قال الوفد، التقى الأعضاء برئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الروسي "ليونيد سلوتسكي"، وقدموا شرحاً مفصلاً عن القضية السورية، وانتهى الاجتماع باتفاق الطرفان على تطبيق القرارات الدولية وخاصة القرار ٢٢٥٤ وتعزيز مسار جنيف للعملية السياسية، السبيل لحل سلمي عادل في سورية.

وكان الوفد المعارض قد التقى يوم أمس، وزير الخارجية الروسي، "سيرغي لافروف"، ومسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين، واتفق الجانبان على استمرار التواصل بشكل جاد لإنجاح لقاءات فيينا وتفعيل مسار جنيف، لإيجاد حل سياسي للقضية السورية.

وأبدى الحريري الأولوية للقضايا الإنسانية، مشدداً على الدور الروسي فيما يحدث في سورية وضرورة التزامها بما وقعت عليه.

لم يكن هناك نتيجة نهائية حول حضور "سوتشي"، وتفهم الطرف الروسي موقف الهيئة التي تلتزم تطبيق القرار ٢٢٥٤، بحسب الوفد المعارض.

وفي اليوم الثاني من الزيارة التقى وفد الهيئة سفراء الدول العربية في موسكو، وأكد الحريري خلال أن "سورية اليوم على مفترق طرق"، مشدداً على ضرورة تطبيق القرارات الدولية بشأن سورية.

وطالب وفد الهيئة، السفراء العرب دعم القضية السورية والشعب السوري، وقال: إن "سورية لم تتخل يوماً واحد اً عن أي من الدول العربية"، واتخاذ موقف تجاه وقف الجرائم والمجازر التي تحدث في سورية ودعم مسار المفاوضات للوصول إلى حل سياسي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة