انطلاق أولى قوافل التهجير من بلدات يلدا وببيلا جنوب دمشق

03.أيار.2018

انطلق ظهر اليوم الخميس أول دفعة من الحافلات التي تقل عناصر فصائل الثوار باتجاه الشمال السوري، بعد أيام من تسليم المنطقة لقوات الأسد وحلفائه.

ونقل ناشطون ظهر اليوم عن انطلاق الدفعة الأولى من الحافلات التي ستنقل المقاتلين الرافضين لاتفاق التسوية في بلدات جنوب العاصمة دمشق في يلدا وببيلا وبيت سحم، بعد أيام من توقع الاتفاق والذي يقضي بتسليم البلدات لقوات الأسد وعقد مصالحات بوساطة روسيا.

وقال موقع ربيع الثورة أن 23 حافلة دخلت صباح اليوم بلدات جنوب دمشق لنقل الدفعة الأولى من مهجري المنطقة باتجاه بلدة جرابلس في ريف حلب الشمالي، بعد الاتفاق على انسحاب مقاتلي هيئة تحرير الشام من مخيم اليرموك باتجاه ادلب، مقابل خروج قسم من أهالي كفريا والفوعة المحاصرة في ريف إدلب من قبل الثوار.

واعتقلت الميليشيات الشيعية الموالية لنظام الأسد عشرات الأطفال والنساء من على حاجز العروبة الذي تسلمته مؤخرا من الثوار جنوب دمشق بموجب اتفاق التسوية، وذلك خلال محاولة تلك العائلات العبور باتجاه مناطق يلدا وببيلا.

ونقل ناشطون من جنوب العاصمة دمشق عن اعتقال 60 مدنيا من أبناء "مخيم اليرموك" غالبيتهم "أطفال ونساء وعجزة" خلال مُحاولتهم العبور من حاجز العروبة باتجاه بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم"، وتطلب مُقابل إخلاء سبيلهم "بندقية" من تنظيم الدولة عن كل شخص.

وأطلق ناشطون إلى لجان المفاوضات في بلدات جنوب دمشق مطالب بالوقوف أمام آخر مسؤولياتهم في المنطقة والتحرك الكثيف لتأمين المدنيين الذين رفضوا مُغادرة منازلهم بالرغم من كل الظروف الصعبة المُحيطة بهم، بالإضافة لعمليات القصف الهمجي الذي تعرضت له دورهن خلال الحملة الأخيرة.

وتأتي هذه التصرفات من قبل قوات الأسد وميليشياته بعد أيام من اطلاق النار من قبل الميليشيات الشيعية على بعض التريكسات التي كانت تحاول فتح طريق بيت سحم يلدا، تمهيدا لتطبيق اتفاق التسوية بين قوات الأسد وثوار جنوب العاصمة، الذي يقضي بتهجيرهم باتجاه ثلاث مناطق هي جرابلس وإدلب وريف درعا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة