بأبرز مناطق نفوذ إيران .. تجارة وترويج المخدرات تنشط في "السيدة زينب" قرب دمشق

25.كانون2.2021

تزايدت بيانات وزارة الداخلية التابعة للنظام حول ضبط شحنات من المخدرات في منطقة "السيدة زينب"، التي تعد من أبرز مناطق النفوذ الإيراني قرب دمشق، ما يشير إلى انتشار كبير للمخدرات فيها حيث تحولت إلى مصدر للمنوعات بإشراف ميليشات إيران.

وقالت وزارة الداخلية التابعة للنظام في بيان لها إن "فرع مكافحة المخدرات بريف دمشق"، ألقى القبض على عدة أشخاص في السيدة زينب وصادر كمية أكثر من كيلو غرام من مادة الحشيش المخدر وأكثر من ألف حبة نوع كبتاغون مخدر، وفق تعبيرها

وأشار البيان إلى قيام الأشخاص بتجارة وترويج و تعاطي المخدرات، إلى جانب إثارة الذعر والرعب لسكان المنطقة حيث كما تم مصادرة ذخيرة حربية وعتاد حربي مختلف الأنواع وقنابل يدوية، وفق بيان الداخلية.

وسبق أن قالت الوزارة إنها ضبطت شحنة من مادة الحشيش المخدر في منطقة "السيدة زينب"، قرب دمشق ما يشير إلى مصدر توريد المواد المخدرة إلى المحافظات إذ أقرت الوزارة بأن الشحنة كانت معدة للتهريب إلى محافظة حلب شمال البلاد.

في حين تزايد كشفت مصادر موالية للنظام عن ضبط شحنات مخدرة مصدرها منطقة "السيدة زينب"، التي تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية التي أظهرت مخالفتها لقرارات نظام الأسد إبان الحجر الصحي عليها، فيما بات الإعلان عن ضبط مصانع لإنتاج مواد المخدرات في الساحل السوري ومناطق أخرى حدث اعتيادي يتكرر بين الحين والآخر.

هذا ويعرف أن ميليشيات حزب الله الإرهابي تفرض سيطرتها على معظم المناطق الجبلية الحدودية بين لبنان وسوريا، بالشراكة مع الفرقة الرابعة فيما تنشط في المنطقة تجارة المخدرات والأسلحة التي يشرف عليها قادة الحزب المدعوم إيرانياً بهدف تمويل عمليات قتل الشعب السوري الثائر ضدَّ نظام الأسد المجرم.

يشار إلى أنّ نشاط نظام الأسد وحزب الله لم يقتصر داخلياً ضمن مناطق نفوذهما بل وصل إلى العديد من البلدان التي أعلنت ضبط شحنات هائلة من المخدرات ومنها الأردن والسعودية ومصر واليونان وإيطاليا، وغيرها من الدول التي أحبطت عمليات تهريب للحشيش المخدر قادمة من مناطق سيطرة ميليشيات النظام وإيران.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة