باستخدام أسلوبه القديم ... نظام الأسد يعيق دخول المساعدات إلى الرستن

20.تشرين2.2016

حرم نظام الأسد مدينة الرستن المحاصرة بريف حمص الشمالي من المساعدات الأممية التي كان من المقرر دخولها إلى المدينة اليوم.

وأكد ناشطون على أن الطائرات الحربية الأسدية أغارت على بلدة الغنطو بهدف إعاقة دخول المساعدات إلى الرستن، وسبق الغارات قيام قوات الأسد المتمركزة في معسكر أكراد داسنية باستهداف الأحياء السكنية للبلدة بقذائف المدفعية الثقيلة وبقذائف الهاون وراجمات الصواريخ.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد نجح في السابع والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر الماضي بإيقاف سير قافلة مساعدات أممية إلى مدينة الرستن بعدما أغارت طائراته الحربية على مدينة الرستن وتلبيسة وقريتي الفرحانية والمكرمية والطريق الواصل بين قريتي كيسين وغرناطة بمنطقة الحولة، وترافقت الغارات حينها مع تعرض قرية الفرحانية لقصف مدفعي أدى لارتقاء شهيد وسقوط جرحى.

والجدير ذكره أن ناشطون أكدوا على أن مدينة الرستن تعاني أزمات إنسانية أبرزها انقطاع المياه عن 100 ألف نسمة محاصرين فيها، فيما يعول المحاصرين على دخول القافلة من اجل حل الأزمة.

وفي سياق آخر تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد نحو جبهة بلدة المشروع شمال حمص، وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر، كما تصدوا لمحاولة تقدم قوات الأسد أيضا المتمركزة في قرية الغور الموالية باتجاه منطقة الحولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة