بالرغم من تسوية وضعه.. شهيد تحت التعذيب بعد سيطرة قوات الأسد على درعا

24.أيلول.2018

أكد مكتب توثيق الشهداء في درعا أن عائلة عبد المولى محمود الحراكي قد تسلمت جثته ، بعد أن استشهد تحت التعذيب.

وقال المكتب أن الشهيد تم اعتقاله في ظروف غير قانونية في تاريخ "17.8.2018" من بلدة المليحة الغربية بريف درعا الشرقي.

وشدد المكتب أن الحراكي يعمل في صيانة و تصليح السيارات و الدراجات النارية، وتم اعتقاله برفقة اثنان من أقاربه من قبل عناصر إدارة المخابرات الجوية بعد عودته إلى بلدته المليحة الغربية، إثر اتفاقية "التسوية" التي تمت في المنطقة ، و قُطعت المعلومات عنه منذ ذلك التاريخ.

ونوه المكتب أن عائلة الشهيد الشهيد تلقت اتصالا في تاريخ 19.9.2018 للحضور لاستلام الجثة ، و تم دفنها في الساعة 3 عصرا في تاريخ 20.9.2018 في بلدة المليحة الغربية .

وذكر المكتب أنه استطاع توثيق 191 شخصا تم اعتقالهم بعد سقوط درعا والتي تلاها إتفاقيات التسوية.

وهذه الحادثة وغيرها من الحوادث التي تتضمن الإهانات والضرب على مختلف الحواجز في محافظة درعا للمدنيين وخاصة النساء منهم لم تتوقف، ويظهر جلياً أن روسيا لم تفي بأيا من وعودها بخصوص إتفاقيات المصالحة والتسوية، وكلها عبارة عن حبر على ورق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة