بالصور والأسماء: شام توثق مقتل عدد من عصابات الأسد معظمهم ضباط بجيش النظام (صور)

27.كانون2.2020

وثقت شبكة شام الإخبارية مقتل العشرات من عصابات الأسد التي تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال الأيام القليلة الماضية نتيجة العمليات العسكريّة والاشتباكات العنيفة ضد فصائل الثوار.

وعرف من بين القتلى عدد من الضباط برتبة ملازم وهم "بشار محمد بدر"، و"علاء الدين الحمود"، و"أسعد مصطفى كراكيت" و"يامن وسوف" و"ابراهيم تركي الخليف"، و"عبد الجليل زيتون" و"علي ابراهيم محمد" في معارك ريف إدلب.

ويضاف إلى ذلك مصرع كلاً من "علي محمد ادريس"، و"هائل حسون"، و"ناظم نور الدين" و"بسيم عماد زيدان"، و "علي ابراهيم محمد"، و"محمد آصف خضور"، و"أحمد خرفان"، و"جعفر محمد ديب"، و"وليد مزيد غانم"، على يد الثوار خلال المعارك الدائرة بريف إدلب الجنوبي والشرقي.

وسبق أن أقرّت وزارة الدفاع الروسية بمقتل 47 عنصراً لعصابات الأسد بظرف أربعة أيام فقط، بدورها شككت مصادر مطلعة بالعدد المعلن سابقاً من قبل الروس لا سيما مع تكتم كامل عن عدد القتلى بصفوفهم خلال العمليات العسكريّة والاشتباكات العنيفة المستمرة في ريف إدلب.

في حين تظهر البيانات المرئية الصادرة عن الثوار جانباً كبيراً من حقيقة الأعداد التقريبية لقتلى عناصر جيش النظام، إذ أظهرت تسجيلات مصورة مصرع وجرح مجموعات كاملة تابعة لعصابات الأسد، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية تابعة لها.

يذكر أن عشرات القتل والجرحى سقطوا بين صفوف عناصر وضباط جيش الأسد المجرم في معارك ريفي إدلب وحلب، خلال الأيام الماضية، إلا أن الصفحات الموالية للنظام لم تعد تستعرض صورهم وأسماءهم كما كان في السابق، وظهر ذلك جلياً من خلال تسجيلات مصورة تظهر مقتل مجموعات بأكمها بثها الثوار على مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى عدم وجود إحصائية دقيقة لعدد القتلى والجرحى في صفوف عصابات الأسد حيث تتعمد وسائل الإعلام النظام التكتم على نشر عدد القتلى في حين باتت الصفحات الموالية تشكل مصدراً وحيداً لتلك المعلومات المرفقة بالصور إلا أنها لا تنشر إلا قتلى المناطق الموالية متجاهلةً ما تسميه بعناصر المصالحات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة