بانتظار موقف الهيئة .... حركة الزنكي تجدد موافقتها على وقف الاقتتال وحقن الدماء ورد الحقوق وفق شروط

14.تشرين2.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت حركة نور الدين زنكي في بيان لها اليوم، إن الأيام الأخيرة حملت العديد مبادرات الصلح من قبل العلماء والقادة والعشائر والوجهاء من المهاجرين والأنصار لوقف الاقتتال الحاصل بين هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي وكثر التراشق الإعلامي أن الزنكي يرفض تلك المبادرات.

وأضافت الحركة أنها استقبلت أكثر من مرة هذه الوفود وأعلنت موافقتها على مبادراتها على الإعلام بدءاً من مبادرة الشيخ المحيسني وانتهاء بمبادرة شيوخ العشائر، وأبدت استعدادها التام لوقف هذا الاقتتال وفق شروط تضمن رد الحقوق والمظالم واستقرار الثورة واستمرارها.

وبين البيان أن قيادة الحركة كانت تنتظر لقاء هذه الوفود بقيادة هيئة تحرير الشام وتبيان موقفها، إلا أنها لم تر موقفاً واضحاً لهيئة تحرير الشام يبين صدقها بالموافقة على تلك المبادرات.

وأعلنت الحركة مجدداً أنها توافق على أي مبادرة تضمن وقف الاقتتال وحقن الدماء ورد الحقوق وفق  شروط أبرزها أن يصرح أمير الهيئة "أبو محمد الجولاني" بأنه سينسحب من كل المواقع التي سيطرت عليها الهيئة لحركة الزنكي وأحرار الشام القديمة خلال مدة أقصاها أسبوعين، وأن يعلن أنه لن يتفرد بالقرار السياسي والعسكري في المناطق المحررة، و أن يطلق سراح معتقلي الفصائل من سجونه فوراً.

كما طالبت الحركة أن يتوقف إطلاق النار فور الموافقة العلنية على شروط الصلح وانسحاب عناصر الهيئة من مواقع الزنكي التي سيطرت عليها، وأن يكون هذا التوقف مؤقتاً، ريثما يتم تطبيق هذه الشروط خلال مدة أقصاها أسبوعين .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة