طباعة

بدأ تطبيق بند الاخلاء المتبادل بين مضايا و الفوعة ضمن الاتفاق الأكثر غموض في تاريخ الثورة

14.نيسان.2017

خرجت الدفعة الأولى من المحاصرين في بلدات الفوعة ومضايا، ضمن اتفاق المدن الأربعة والذي دخل حيز التنفيذ قبل أيام، حيث خرجت العشرات من الحافات التي تقل المحاصرين من كلا المنطقتين صباح اليوم باتجاه الوجهة المخصصة لها.

وأكدت مصادر ميدانية لـ شام أن مايقارب 65 حافلة تقل قرابة 3150  شخص من المحاصرين في بلدات مضايا والزبداني، بينهم 400 مقاتل و 2750 مدني خرجت فجر اليوم باتجاه محافظة إدلب شمالاً، من المتوقع دخولها عبر طريق إثريا - حلب وصولاً حتى حي الراشدين نقطة دخول المناطق المحررة.

وبالتزامن خرجت 50 حافلة و 30 سيارة إسعاف تقل مايقارب 5000 شخص من المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة بإدلب، بينهم 1300 مسلح و3700 مدني صباح اليوم باتجاه مدينة حلب، فيما لاتزال اكثر من 40 حافلة داخل البلدتين تنتظر عملية الخروج اليوم.

ويكتنف اتفاق المدن الأربعة الأخير غموض كبير عن ماهية البنود التي تضمنها بشكل صريح، حيث تتكتم الفصائل المعنية بتنفيذ الاتفاق " أحرار و تحرير الشام عن تفاصيل عمليات التنفيذ، وسط انتشار عسكرية كبير حول بلدتي كفريا والفوعة منذ أيام عدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير