برعاية وزير الصحة في الحكومة المؤقتة...انطلاق المؤتمر العلمي الأول للجراحة العصبية في الشمال السوري المحرر

06.كانون1.2018

متعلقات

انطلقت فعاليات المؤتمر العلمي الأول للجراحة العصبية اليوم الخميس في مشفى مدينة معرة النعمان المركزي برعاية وزير الصحة في الحكومة المؤقتة الدكتور محمد فراس الجندي وبالتعاون مع وحدة تنسيق الدعم ACU بحضور عدد من أطباء الجراحة العصبية وطلاب كلية الطب البشري في جامعة حلب الحرة ومهتمين في الشأن الطبي.

بدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية بالحضور واستعرض من خلال عدد من المحاضرين المختصين في الجراحة العصبية واقع الجراحة العصبية في الشمال السوري المحرر والعمليات التي تم اجراؤها في الداخل والتحديات التي تواجه عملهم.

قصي عقدة طالب سنة رابعة في كلية الطب البشري بجامعة حلب الحرة تحدث لشبكة "شام" أنه تم دعوتهم من قبل الأطباء لحضور هذا المؤتمر الذي قدم لهم الفائدة من خلال عرض العمليات الجراحية التي تم القيام بها في المناطق المحررة والأمراض الشائعة ونسب النجاح التي تمت والاختلاطات.

أضاف قصي بأنه يتمنى أن يتم تكرار مثل هذه المؤتمرات بالإضافة لعقد ندوات ولقاءات لطلاب كلية الطب البشري من أجل إفادتهم ليصبحوا جراحين ماهرين في المستقبل.

بدوره أكد وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور محمد فراس الجندي على أهمية هذا المؤتمر لتطوير العمل الطبي في الشمال السوري , حيث يندرج هذا العمل ضمن النشاطات العلمية التي تقوم بها وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة.

الدكتور باسل الأصفر دكتور جراحة العصبية في مشفى مدينة معرة النعمان المركزي وأحد المنظمين للمؤتمر تحدث لشبكة شام أنه بدأت الفكرة لعقد مؤتمر لعرض أفكار الجراحة العصبية لتسليط الضوء على العمليات التي يتم القيام بها في المناطق المحررة في مجال الجراحة العصبية.

أضاف الدكتور باسل بأنه تم اختيار مكان مناسب واختيار المحاضرين بالإضافة لتأمين التجهيزات اللازمة لعقد المؤتمر الذي لاقى نجاح وترحيب لدى الجميع.

أكد الدكتور باسل الأصفر بأن المؤتمر يعتبر خطوة علمية فريدة ستتكرر بغير اختصاصات من أجل توصيل المعلومة الصحيحة والعلمية لطلاب كلية الطب البشري كما أنه يهدف لتبادل الأفكار العلمية في مجال الجراحة العصبية مما ينتج فائدة للأطباء ويعود بالفائدة أيضا على المرضى.

يذكر أن هذا المؤتمر هو المؤتمر الأول من نوعه في المناطق المحررة في مجال الجراحة العصبية وتبادل الآراء والأفكار في هذا المجال, ويأتي انعقاده في وقت تتعرض فيه مناطق ريفي إدلب الشرقي وحماة الشمالي لقصف من قبل قوات النظام حيث شهدت الأيام الماضية سقوط عدد من الشهداء والجرحى مما يعزز أهمية الجانب الطبي في المناطق المحررة والاستفادة من الخبرات الموجودة لخدمة المرضى وجرحى القصف في المناطق المحررة.

تقرير: مهند المحمد

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مهند المحمد

الأكثر قراءة