برلماني ألماني يقلل من أهمية تصريحات تخص عملية ترحيل لاجئين سوريين إلى وطنهم

13.تشرين2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قلل "يورغن هارت" المتحدث باسم الشؤون الخارجية للحزب المسيحي الديمقراطي بالبرلمان الألماني (بوندستاغ) من أهمية التصريحات التي أدلت بها "آنغريت كرامب ـ كارينباور" المرشحة المحتملة لخلافة ميركل على رأس الحزب المسيحي الديمقراطي، بخصوص ترحيل لاجئين سوريين من ألمانيا إلى وطنهم.

وأضاف هارت: على حد علمي في الوقت الحالي لا توجد خطط محددة للقيام بعمليات ترحيل إلى سوريا.

وأكد "هارت" في حوار مع إذاعة صوت ألمانيا DW أن هناك جهودا ضخمة تبذلها الحكومة الاتحادية، بالاشتراك مع جهات أخرى في أجزاء من سوريا، للمساهمة في تحقيق استقرار جوهري في الأوضاع (هناك)، والاستثمار في البنى التحتية.

وأوضح هارت في حواره مع DW أن هناك عملية سلام سورية يأمل حتى حلول نهاية العام، في أن تؤدي إلى بداية تشكيل لجنة لإعداد الدستور.

وتابع السياسي البارز في حزب المستشارة ميركل: إذا ما بدأت عملية السلام هذه، المتفق عليها في قمة إسطنبول، في السير في مسارها، فسوف نكون قادرين، خلال العام المقبل أو العام التالي له، على التفكير في ما إذا كان اللاجئون السوريون في ألمانيا بإمكانهم العودة بشكل طوعي، أو أن هناك إمكانية أيضا لإعادة من ارتكبوا جرائم، إذا لزم الأمر، إلى مناطق معينة من البلاد.

وحول سؤال عما إذا كانت الحكومة الألمانية لديها اتصالات مع نظام الأسد قال يورغن هارت: "أعتقد أن مثل هذه الاتصالات المباشرة غير موجودة، لكنني أعتقد أنه يجب علينا أن ننتظر بعناية تقييم وزارة الخارجية (الألمانية) ولا نعلم مسبقا ما ستكون نتيجة هذا التقييم في النهاية".

وتابع هارت لـ DW : أعتقد أن هدفنا الكبير هو التغلب على الحرب الأهلية في سوريا وإنشاء نظام ديمقراطي دستوري جديد. وكل ذلك طبعا بهدف أن يستطيع الأشخاص، الذين اضطروا إلى الفرار من هذا البلد، المشاركة في العملية السياسية الجديدة لديمقراطية، وكذلك أيضا القدرة على عودتهم أنفسهم إلى البلد.

وختم هارت حديثه بالقول: "أعتقد أن هدف الجميع هو أن يتمكن كل واحد من العيش في وطنه، وهذا هو السبب في أننا من البداية لدينا هذا الهدف، وأنه في يوم من الأيام يستطيع اللاجئون العودة، وأن نضع في أعيننا ذلك الأمر كنهاية لسياستنا (الخاصة باللاجئين)".

وكانت آنغريت كرامب ـ كارينباور" المرشحة المحتملة لخلافة ميركل على رأس الحزب المسيحي الديمقراطي قالت إن بعض مناطق سوريا ستكون قريبا آمنة إلى درجة يمكن معها ترحيل لاجئين مرفوضين أو مدانين قضائيا إلى هناك، وهو ما أثار ضجة في صفوف اللاجئين السوريين في ألمانيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة