بسبب التصعيد الروسي.. الأمم المتحدة تؤكد نزوح آلاف المدنيين شمال غرب سوريا

25.كانون2.2020

نزح أكثر من 38 ألف شخص عن منازلهم في شمال-غرب سوريا خلال خمسة ايام، هربا من الغارات الجوية التي ينفذها النظام السوري وحليفه الروسي، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة.

ونفذت طائرات روسية وأسدية مئات الغارات الجوية العنيفة والمكثفة استهدفت مدن وقرى بريف ادلب وحلب تسببت بنزوح مئات الألاف من منازلهم بإتجاه الشمال وبالقرب من الحدود التركية.

وأعربت الأمم المتحدة عن "القلق البالغ" حيال ازدياد عمليات النزوح في شمال-غرب سوريا، فيما أشار المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوشا) دايفيد سوانسون لفرانس برس إلى وجود "معلومات شبه يومية عن غارات جوية وقصف مدفعي في المنطقة".

وأوضح في بيان أنّ "ما بين 15 و19 كانون الثاني/يناير، نزح أكثر من 38 ألف شخص، خاصة عن غرب حلب" باتجاه مناطق أخرى ضمن المحافظة أو باتجاه إدلب.

ومنذ بداية كانون الأول/ديسمبر، نزح ضمن شمال-غرب سوريا 358 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب الأمم المتحدة.

وفي بيان الجمعة، قالت ميستي بوسويل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنّ "التصعيد الأخير فتح الباب أمام جبهة جديدة خطيرة".

وتابعت أنّ "المخيمات ممتلئة والخدمات الصحية مستنزفة وغالبية (النازحين) يعيشون في خيم هشة مكتظة وتغمرها مياه" الأمطار.

وفي سياق متصل اشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى توجه نحو 400 ألف سوري تجاه الحدود التركية، جراء الغارات الجوية والقصف العنيف.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة