طباعة

بسبب منشور على "فيسبوك" .. مخابرات النظام تعتقل طالباً بجامعة دمشق

21.أيلول.2020

قالت شبكة "السويداء24" المحلية إن مخابرات النظام أقدمت على اعتقال طالب جامعي من محافظة السويداء، أثناء ذهابه إلى العاصمة دمشق، وذلك على خلفية كتاباته منشورات تعبر عن رأيه عبر صفحته على "فيسبوك".

وأفادت الشبكة نقلاً عن مصادرها بأنّ حادثة اعتقال الطالب "قيس نور الدين نعيم"، حدثت أمس الأحد على حاجز قصر المؤتمرات، ليصار إلى نقله لشعبة الأمن السياسي التابعة للنظام.

وأشارت إلى أنّ "نعيم" طالب جامعي في كلية الهندسة الميكانيكية بدمشق، وكان ذاهباً إلى كليته عندما جرى اعتقاله، ولا يوجد اي تهمة جنائية تستدعي توقيفه، فهو معروف بحسن سلوكه وأخلاقه، وفق ما نقلته الشبكة عن مصادرها.

وأوضحت بأن المعلومات التي وردت لعائلته، تفيد بتوقيفه نتيجة وجود مذكرة اعتقال لصالح فرع الأمن السياسي، التابع لنظام الأسد على خلفية كتابته منشورات تعبر عن رأيه السياسي على "الفيس بوك"

هذا وتحدثت "السويداء 24"، عن تسجيلها ارتفاعاً بمعدل الاعتقالات والاستدعاءات الأمنية لمواطنين من المحافظة، على خلفية آرائهم السياسية، خلال هذا العام، في أعقاب خروج احتجاجات طالبت بالتغيير السياسي وتحسين الوضع المعيشي في البلاد، وفقاً لما أوردته في تقرير لها اليوم الإثنين.

وكان نظام الأسد فصل مئات الموظفين من أبناء محافظة السويداء منذ انطلاقة الثورة السورية عام 2011، حيث توجد قوائم تحوي أسماء مئات المفصولين، إما بسبب تخلفهم عن الخدمتين الاحتياطية والإلزامية، في صفوف جيش النظام، أو على خلفية آرائهم، وهي النسبة الأكبر، بحسب ما أوردته الشبكة بوقت سابق.

وكانت أقرت رئيسة النيابة العامة المختصة بجرائم المعلوماتية والاتصالات التابعة للنظام "هبة الله سيفو"، بوقت سابق قانون ينص على السجن ستة أشهر على الأقل وغرامة مالية تقدر بين ألفين وعشرة آلاف ليرة سورية لكل سوري يذيع في الخارج أنباء كاذبة من شأنها أن تنال من هيبة الدولة داخل البلاد أو خارجها، حسب وصفها.

وأثار القرار حينها الكثير من ردود الفعل الساخرة حيث يعاقب قانون ذاته بالأشغال الشاقة المؤقتة، من 3 سنوات إلى 15 سنة ويعود تقدير ذلك لأفرع النظام لمن ينشر الأخبار الكاذبة التي تتعلق بالأمن الداخلي، وعدم النيل من هيبة الدولة التهمة التي باتت واجهت عدداً كبيراً من السوريين.

من جانبها أعلنت وزارة الاتصالات والتقانة التابعة لنظام الأسد، بوقت سابق عن تجريم نسخ منشورات الآخرين في موقع “فيسبوك” وفرض عقوبة بالسجن وغرامة مالية تصل إلى 300 ألف ليرة سورية، وتزعم في ذلك لحماية حقوق المؤلف.

هذا وتلازم حسابات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مناطق سيطرة النظام رقابة أمنية مشددة وذلك باعتراف وزير الداخلية في نظام الأسد "عمر رحمون" مصرحاً بأن مخابرات النظام تراقب حسابات السوريين على "فيسبوك"، لرصد ومتابعة للصفحات وملاحقتها وتقديم المخالفين إلى القضاء"، حسب زعمه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير