"بشار الأسد" يكرر التصريحات الروسية باعتبار اتفاق إدلب "إجراء مؤقت"

07.تشرين1.2018
بشار الأسد وبوتين
بشار الأسد وبوتين

متعلقات

اعتبر رأس النظام السوري "شار الأسد"، أن الاتفاق الموقع بين روسيا وتركيا بشأن إدلب إجراء مؤقت، زاعماً أن النظام حقق من ورائع العديد من المكاسب منها "حقن الدماء"، مكرراً بذلك التصريحات الروسية الأخيرة التي اعتبرت أن الاتفاق اجراء مؤقت.

وكان قال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قبل أسبوع، إن بلاده مصرة على "أن تكون المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية إجراء مؤقتا وغير دائم".

ورد بوغدانوف على تصريحات أمريكية بأن "الوضع في إدلب مجمد"، بالقول: "نقول دائما إن هذا إجراء مؤقت، مثلما كانت باقي مناطق خفض التوتر التي أقيمت في إطار "أستانا-4"، إجراءات مؤقتة".

وأثارت تصريحات "ميخائيل بوغدانوف" نائب وزير الخارجية الروسي، ردود فعل كبيرة في أوساط المعارضة في الشمال السوري، بعد تأكيده أن روسيا تصر على أن يكون اتفاق "سوتشي" الموقع بين الرئيسين التركي والروسي في سوتشي بشأن إدلب إجراء مؤقت وغير دائم.

أكدت مصادر عسكرية مطلعة لشبكة "شام" في وقت سابق أن روسيا تحاول اللعب والمراوغة مرة أخرى في اتفاق إدلب على غرار اتفاقيات "خفض التصعيد" التي غدرت بها في حمص والغوطة الشرقية والجنوب السوري، لافتاً إلى أن الوضع في إدلب أعقد من حيث طبيعة الفصائل ومن حيث وجود الطرف التركي الضامن للمنطقة.

ويوم أمس، أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير أحد أكبر الفصائل العاملة في الشمال السوري عن بدء تنفيذ الاتفاق بسحب السلاح الثقيل من خطوط التماس إلى خارج المنطقة منزوعة السلاح، قاطعة بذلك الحجة الروسية المستمرة بأن الفصائل ترفض تطبيق الاتفاق، في وقت يتطلب من روسيا إجبار نظام الأسد على سحب السلاح الثقيل من حدود المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة