بطلب أمريكي.. وحدات حماية الشعب الكردية غيرت اسمها الى قسد

22.تموز.2017

كشف جنرال أمريكي كبير، انه أمر وحدات حماية الشعب الكردية بتغيير اسمها، عام 2015، لتسارع الى تغيير اسمها بعد يوم واحد الى "قوات سوريا الديمقراطية" المعروفة باسم "قسد"، التي تضم عدد من المقاتلين العرب والاكراد.

ولفت الجنرال بالجيش الأمريكي والمسؤول عن قيادة العمليات الخاصة، "رايموند توماس"، أمس الجمعة، الى الآليات التي سبقت الزيادة الكبيرة في الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد على الرغم من المعارضة الشرسة من تركيا حليفة واشنطن والعضو في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف توماس، خلال منتدى أسبن السنوي للأمن في ولاية كولورادو الأمريكية، "قلنا لهم بالحرف: عليكم تغيير اسمكم، ماذا تودون أن يكون اسمكم بخلاف وحدات حماية الشعب؟ وفي غضون يوم أعلنوا أن اسمهم أصبح قوات سوريا الديمقراطية، رأيت في استخدام كلمة ‭'‬الديمقراطية‭'‬ لفتة رائعة، أعطتهم بعض المصداقية".

وتحدث توماس فيما بعد عن تطور وحدات حماية الشعب التي تكبدت خسائر فادحة في المعارك الأولى ضد تنظيم الدولة لكنها ظلت تقاتل وتزيد من قوتها وأعداد مقاتليها تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية.

واستمر التوتر بين وحدات حماية الشعب وتركيا وأدى إلى تأزم العلاقات بين واشنطن وأنقرة، وقال توماس، إنه أبلغ الوحدات بمخاوف تركيا حول امتداد وحدات الحماية في 2015، وانتقادها للدعم الأمريكي.

وترك وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الباب مفتوحاً أمام إمكانية تقديم دعم على المدى البعيد لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا قائلاً "إن واشنطن قد تحتاج إلى تزويدها بالأسلحة والعتاد حتى بعد انتزاع السيطرة على الرقة معقل داعش في سوريا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة