بظروف غامضة .. مصرع عميد طيار ومساعد أول بجيش النظام في حمص

14.أيلول.2020

نعت صفحات موالية للنظام ضابط برتبة عميد ركن طيار بجيش النظام قالت إنه لقي مصرعه في مدينة حمص وسط البلاد، دون الكشف عن ظروف مقتله الأمر الذي يتكرر في الآونة الأخيرة لا سيما مع ضباط وقادة ميليشيات الشبيحة.

وأكدت نعوة تناقلتها حسابات موالية للنظام مقتل الضابط "حسيب خطار كاسوحة"، ولم يجري الكشف عن ظروف مقتله فيما أشارت إلى أنّه شيع قبل يومين من كنيسة "مار الياس الحي"، في مدينة القصير بريف حمص الجنوبي.

وفي السياق كشفت مصادر إعلامية موالية عن مصرع المساعد في جيش النظام "قحطان جرجس كلثوم"، قالت إنه قتل أمس في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، وتناقلت نعوة لم تكشف عن ظروف مقتله.

وينحدر "كلثوم"، من قرية الجابرية بريف حمص، ومن بين الصفحات الموالية التي تناقلت خبر مصرعه صفحة تابعة لمليشيات تطلق على نفسها اسم "أسود الصحراء"، وأشارت إلى أن المساعد كان يقود مجموعة قتالية ويطلق عليه العناصر لقب "الخال"، وفقاً لما ورد عبر الصفحات الموالية.

وسبق كشفت مصادر موالية عن مصرع العقيد "أحمد جميل بلول"، المنحدر من ناحية "عين شقاق"، التابعة لمدينة جبلة في محافظة اللاذقية، إثر ظروف صحية قالت إنها ناجمة عن أزمة قلبية، ونشرت صورة له تناقلتها صفحات موالية.

وكانت رصدت شبكة شام الإخبارية بتاريخ 25 آب/ أغسطس الماضي مصرع ضابط يدعى "أديب خليل جبور" ويشغل رتبة لواء في جيش النظام وينحدر من قرية "كفردبيل"، بريف جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، إثر تعرضه لـ "وعكة صحية" طارئة حسب وصفها.

وفي الثاني والعشرين من شهر ذاته رصدت مصرع ضابط برتبة عميد ركن في جيش النظام يُدعى "بديع نديم هولا"، وينحدر من اللاذقية، ويظهر وفق صوره المتداولة نشاطه التشبيحي، كما ينتمي إلى عائلة "آل هولا"، التي تضم عدد كبير من الشبيحة في مناطق جبلة واللاذقية وطرطوس الساحلية.

وسبق أن قالت مصادر إعلامية موالية إن ضابط يدعى "أديب خليل جبور" ويشغل رتبة لواء في جيش النظام وينحدر من قرية "كفردبيل"، بريف جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، إثر تعرضه لـ "وعكة صحية" طارئة حسب وصفها، ما أدت إلى مقتله.

وكانت كشفت مواقع إعلامية محلية في المنطقة الشرقية عن مصرع العقيد في جيش النظام "أحمد علاوي العباس" المنحدر من قرية "درنج" بريف دير الزور الشرقي جرّاء إصابته بفايروس "كورونا"، الذي يتفشى في مناطق سيطرة النظام.

هذا ولم يصدر أي إعلان رسمي منذ بداية تفشي وباء "كورونا"، عن عدد القتلى والإصابات بالفايروس ضمن ميلشيات النظام، فيما كشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" بوقت سابق عن مصرع ضابط بجيش التحرير الفلسطيني يدعى "محمد عثمان" بسبب "كورونا" وذلك بعد مصرع القائد العام للجيش "محمد طارق الخضراء"، الذي نعاه الجيش للسبب ذاته.

يشار إلى أنّ بعض الصفحات الموالية باتت تنعي عناصر وضباط وشبيحة للنظام في الآونة الأخيرة بزعمها وفاتهم إثر نوبات مرضية إلى جانب الاكتفاء بالإعلان عن مصرع بعضهم دون ذكر الأسباب ما يزيد الغموض حول ظروف مقتلهم فيما ترجح مصادر إعلامية تفشي الوباء ضمن صفوف ميليشيات النظام لا سيّما تلك التي على احتكاك مباشر مع نظيرتها الإيرانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة