بعد أن هدد المندوب الايراني .. قناصة حزب الله الارهابي تصيب ثلاثة مدنين في مضايا أحدهم بين الحياة و الموت

22.تشرين1.2016

أصيب ثلاثة مدنيين، في بلدة مضايا، برصاص قناصة حزب الله الارهابي، و ذلك في اطار خطة ايرانية لايجاد حالات تحتاج لاخراج من هذه البلدة أو الزبداني يقابها نفس الأمر من كفريا و الفوعة ، ضمن اتفاق المدن الأربعة الأربعة الموقع بين جيش الفتح و الايرانيين.

وقبيل عمليات القنص طالب المفاوض الايراني لجنة المفاوضات المعنية بملف الاتفاق، بوجوب ايجاد حالات لاخراجها من المناطق المحررة و ذلك لضمان اخراج حالات من كفريا و الفوعة، مهدداً باحداث هذه الحالات اذا لم يطلق أهالي مضايا و الزبداني نداءات استغاثة للأمم المتحدة.

و قال فراس الحسين ، اعلامي المجلس المحلي في مضايا، أن ثلاثة مدنيين اصيبو اليوم برصاص قناصة حزب الله الارهابي ، بينهم الشاب محمد المويل الذي تعرض لاصابة خطرة بقناصة حزب الله الارهابي على حاجز العسلي بالقرب من بقين، في بطنه اصابة تهدد حياته، مشيراً إلى أن القدرات الطبية في المنطقة لاتكفي لانقاذ هذا المصاب، وناشد الطبيب المشرف على مركز مضايا الطبي الأمم المتحدة و المنظمات الانسانية للعمل على اخراج المصاب من البلدة التي أنهكها الحصار و القنص.

و لفت الحسين ، في تصريح لشبكة “شام” الاخبارية، أن المفاوض الايراني هدد منذ الصباح لجنة المفاوضات بضرورة العمل على اطلاق مناشدة لوجود حالات في كفريا و الفوعة يعمل (الايرانيون) على اخراجها، وسط رفض الامم المتحدة التي طالبت بوجود حالات مشابهة في الزبداني أو مضايا، ليتم بعدها تنفيذ التهديد بقنص ثلاثة من أهالي مضايا.

وتعاني بلدتي مضايا و الزبداني من حصار خانق من قبل حزب الله الارهابي ، اضافة لاستمرار عمليات القفنص و التهجير التدريجي ، الذي يتم تحت تهديد السلاح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة