بعد إعلان أردوغان عن اقتراب معركة شرق الفرات… مفخخة ثالثة تضرب مدينة الباب

12.كانون1.2018
تفجير مدينة الباب
تفجير مدينة الباب

متعلقات

ضربت مفخخة هي الثالثة لهذا اليوم مدينة الباب بريف حلب الشرقي، حيث أتت بعد سلسلة تفجيرات ضربت اعزاز والراعي والتي خلفت شهداء وجرحى.

وأكد ناشطون انفجار سيارة مفخخة بالقرب من الجامع الكبير في مدينة الباب خلفت سقوط شهيد وأكثر من 6 إصابات لغاية اللحظة، قامت فرق الدفاع المدني بالتوجه إلى مكان الإنفجار ونقلت الشهداء و الجرحى إلى المشافي الميدانية.

وكانت ظهر اليوم قد انفجرت سيارة مفخخة في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي بالقرب من المشفى الأهلي أدى لإستشهاد طفلتين وسقوط أكثر من 20 جريحا بينهم نساء وأطفال، تلاها إنفجار دراجة نارية في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي الشرقي خلفت عددا من الجرحى.

تزامنت التفجيرات مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن بدء عملية عسكرية شرقي الفرات خلال أيام قليلة قادمة، مؤكدا أن الإستعدادات قد أصبحت كاملة لشن عملية عسكرية كبيرة وذلك بعد التحذيرات التي كنَّا نصدرها حول شرق الفرات

وشدد أردوغان على أن 80-85 في المئة من سكان مدينة منبج هم من العرب، إلا أن المدينة واقعة الآن تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية "قوات حماية الشعب الكردية" التي تتصرف بغطرسة هناك، وأضاف أن الولايات المتحدة غير قادرة على إخراج الإرهابيين من هناك، إذن نحن سنخرجهم فقد بلغ السيل الزبى.

وأكد أردوغان أننا سنبدأ حملتنا لتخليص شرق الفرات من المنظمة الإرهابية الانفصالية في غضون أيام.

واتهم أردوغان الولايات المتحدة الأمريكية باتباع تكتيك مماطلة لا يمكن انكاره في منبج، وما زال متبعًا في الوقت الراهن.
وجدد تأكيده على أن تركيا جنبت إدلب السورية أزمة إنسانية كبيرة، وجاء الدور لتنفيذ قرارنا بشأن القضاء على بؤر الإرهاب في شرق الفرات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة