بعد استغلال قسد ... فصائل درع الفرات تبدأ العمل على فتح معبر إنساني بين مدينتي الباب وحلب

06.كانون1.2017
جانب من عملية فتح المعبر
جانب من عملية فتح المعبر

أعلن الجيش الحر في مناطق سيطرة درع الفرات شمال وشرق حلب عن بدء العمل لفتح معبر إنساني بين مدينتي الباب وحلب، وذلك بعد استغلال قوات سوريا الديمقراطية لحاجة المدنيين.

وقال أبو وليد العزي القائد العسكري في الفيلق الثاني التابع للجيش الحر، لشبكة شام في تصريح خاص أن الجيش الحر في درع الفرات يقوم بفتح عبر إنساني بين حلب والباب، وذلك بعد استغلال المواطنين الذين يذهبون إلى مناطق النظام عبر مناطق "قسد"، حيث تقوم الوحدات الكردية بابتزاز المدنيين بدفع مبالغ مالية.

وأضاف العزي أن المعبر سيتم العمل به بدءا من يوم السبت القادم "9/12/207" وسيكون من الساعة 8 صباحا وحتى الرابعة عصرا ما عدا يوم الجمعة، وسيكون عمل المعبر لتخفيف الضغط على المدنيين، والسماح للمدنيين والعمال والموظفين بالذهاب والعودة من مناطق سيطرة درع الفرات ومناطق سيطرة قوات الأسد.

وأكد العزي أن المعبر سيسمح للبضائع بالدخول والخروج، كما سيتم السماح للجرحى والمصابين بالأمراض المزمنة بالعبور، وهذا المعبر هو معبر إنساني مدني لمنع استغلال المدنيين من أي جهة كانت.

والجدير بالذكر أن المعبر المنوي فتحه سيوفر الوقت على المدنيين الذاهبين من الريف الشرقي إلى مدينة حلب، حيث أن المعابر المقامة مع قوات سوريا الديمقراطية تبعد مسافات كبيرة عن مدينة حلب، ويستغرق الطريق للوصول إلى المدينة وقتا طويلا، فيما سيصل المدنيين إلى مدينة حلب من معبر مدينة الباب خلال وقت قصير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة