بعد اعتقال دام أيام ... "قسد" تسلّم شاب لذويه جثة هامدة

31.كانون2.2019
حابس البليخ
حابس البليخ

متعلقات

سلمت قوات حماية الشعب الكردية جثة الشاب “حابس البليخ” بعد ستة أيام من اعتقاله وزجه في سجونها داخل مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي.

وأكد ناشطون أن عناصر تابعين لـ "قسد" سلموا مساء أمس جثة الشاب حابس البليخ لذويه في بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي والذي كان معتقلاً لديهم منذ عدة أيام، بتهمة “تخريب المقرات ونشر الفتنة بين المدنيين وقوات سوريا الديمقراطية“، بحسب إعلام "قسد".

ولفتت مصادر إلى أن عناصر "قسد" اعتقلوا الشاب مساء يوم الخميس ٢٤ يناير الجاري وتم نقله إلى سجن الاستخبارات الواقع بجانب الكراج داخل مدينة الطبقة.

وأضافت المصدر بأن الشاب كان معروفا بقوته وبعزيمته القوية وأنه كان دائما مناصرا للحق وكان في بيته يوم الخميس الماضي حين أتت دورية من قسد واعتقلته، كما اعتقلت العشرات من أبناء العشيرة وذلك أثناء حظر التجوال الذي فرضته.

وادّعت "قسد" أن الشاب توفي بسبب جلطة، وهو ما نفاه ناشطون، حيث أن الشاب لا يزال في ريعان شبابه، ولم يكن يعاني من أية مشاكل صحية، بل كان معروفا بقوته البدنية.

وعبّر ذوي الشاب عن سخريتهم وغضبهم من رواية "قسد"، حيث قال أحدهم ”كل من يتم اعتقاله يتعرض للضرب والإهانات، فماذا كان يفعل حابس لديهم هل كان ضيفاً عندهم”، وتابع آخر “حتى لو صدقنا انه مات بالجلطة، فدمه في رقبتهم لولا اعتقاله لما مات بالجلطة“.

ويذكر أن أهالي بلدة المنصورة بريف الرقة الغربي قاموا قبل أيام بحرق نقطة عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في البلدة احتجاجا على ممارساتها التعسفية، وتعبيرا عن حالة الغضب التي تسود البلدة بعد قيام عناصر "قسد" بإطلاق النار على أحد أبناء عشيرة البوخميس وقتله.

وتواجه قوات سوريا الديمقراطية حالة رفض شعبي واسعة في مختلف المناطق التي تسيطر عليها بسبب حملة التجنيد الإجبارية، بالإضافة للممارسات العنصرية التي تقوم بها ضد المكونات العربية، من تجريف لقراهم وتهجيرهم، إلى إجبارهم على الإقامة في مخيمات تفتقر لأدنى مقومات الحياة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة