بعد الحراك والكرك الشرقي ... كتابات مناهضة لنظام الأسد على جدران إحدى المدارس في داعل بريف درعا

01.شباط.2019
صورة من كتابات سابقة في بلدة الكرك الشرقي
صورة من كتابات سابقة في بلدة الكرك الشرقي

عادت الكتابات الثورية المناهضة لنظام الأسد إلى جدران محافظة درعا من جديد، علما أن هذه الحالة تكررت عدة مرات في ريف درعا بعد أن فرض النظام سيطرته على كامل المحافظة قبل أشهر بقوة السلاح وبدعم من حليفيه الروسي والإيراني.

وقال ناشطون في تجمع أحرار حوران أن مجهولون كتبوا اليوم عبارات مناهضة لنظام الأسد على جدران إحدى المدارس في مدينة داعل شمال مدينة درعا.

وشهدت المدينة استنفارا ملحوظا لعناصر فرعي الأمن العسكري والجوي.

ويذكر أن مجهولون قاموا قبل أسابيع عديدة بكتابة عبارات مناهضة لنظام الأسد في مدينة الحراك وبلدة الكرك الشرقي بريف درعا الشرقي.

ويذكر أن الثورة السورية بدأت في آذار/مارس من عام 2011 عبر قيام أطفال درعا بكتابة شعارات مناهضة لنظام الأسد متأثرين بما حصل ببلدان الربيع العربي، ليرد النظام بالحل العسكري على المتظاهرين السلميين، ليتدخل فيما بعد حليفه الإيراني ومن ثم حليفه الروسي، حيث شارك الطرفان في ارتكاب آلاف المجازر بحق السوريين وفي مختلف المحافظات.

وعمل نظام الأسد المجرم في بدايات الثورة على ملاحقة الأشخاص الذين يقومون بكتابة شعارات مناهضة له على جدران المدارس والمؤسسات الحكومية، وكانت قواته تعمل على إخفاء الكتابات كلما أمكن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة