بعد المجازر في ريف حلب ... الفتح المبين: لن نقف مكتوفي الأيدي

20.كانون2.2020

طالبت غرفة عمليات "الفتح المبين" أهالي مدينة حلب وريفها المتاخم لخطوط الجبهات في مناطق سيطرة نظام الأسد بالابتعاد عن تجمعات قوات الأسد وثكناتهم ومرابض مدافعهم ومطاراتهم، مؤكدة أنها أهداف مشروعة لها.

وأكدت الغرفة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام عصابة الأسد المجرمة التي تصب چمم قاذفاتها على المدنيين في المناطق المحررة، وترتكب المجازر تلو الأخرى بحقهم، مشددة على أن الرد على مصادر نيرانهم وحشودهم سيكون قصفاً بقصف.

وأشارت الغرفة إلى أن تحصُّن نظام الأسد بالمدنيين بات جليا، حيث اتخذ منهم دروعا بشرية لعلمه بحرمة دمائهم بالنسبة لـ "المجاهدين"، وأضافت: ولكنها حرب شعواء معلنة، وقد طغوا فيها وتجبروا مصعدين قصفهم للآمنين من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال يوما بعد يوم.

وقالت الفتح المبين: أهلنا في مدينة حلب قد بلغكم ما تقوم به ميليشيات الأسد المجرمة من حشد لمرتزقتها مدعومة بالاحتلالين الإيراني والروسي في مدينة حلب، ليبدأ بها حملته المخذولة بإذن الله - على أهل السنة في أرياف حلب الشمالي والغربي والجنوبي.

وكان الطيران الروسي شن اليوم غارات جوية على مدن وبلدات وقرى ريف حلب الغربي والجنوبي، وأدت لسقوط 3 شهداء (بينهم طفل) في بلدة كفرتعال، وشهيدتين في بلدة كفرجوم، وشهيدين بينهم طفل في قرية الجينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة