بعد امتصاص الهجوم "الأكبر" .. الثوار يشنون هجوماً انغماسياً معاكساً على “الميسر” ويربكون المليشيات الطائفية

05.كانون1.2016
حلب - وكالات
حلب - وكالات

متعلقات

 ما هي إلا ساعات قليلة بعد سيطرة قوات الأسد على حي الميسر في مدينة حلب يوم أمس، شن الثوار من جميع فصائل حلب المحاصرة هجوما قويا وعنيفا منذ الفجر على معاقل الأسد في الحي، تمكنوا فيه من قتل وجرح العشرات من العناصر.

وقد أكد مراسلنا في حلب أن المعارك منذ الفجر عنيفة جدا على جبهات أحياء الميسر وكرم الطحان بعد سيطرة قوات الأسد على هذه الأحياء وجزء من حي القاطرجي يوم أمس، حيث تقدمت مجموعات انغماسيه بأحزمة ناسفة واقتحمت تحصينات وتجمعات الأسد وجرت على إثرها اشتباكات عنيفة جدا تمكنوا فيها من قتل أكثر 25 عنصرا من قوات الأسد وجثثهم في الشوارع والطرقات.

كما تمكنوا أيضا من تدمير عربة " بي ام بي" وعربة شيلكا وأيضا سيارة عسكرية محملة بالعناصر بعد استهدافها بصواريخ مضادة للدروع، كما تمكنوا أيضا من استعادة أجواء واسعة من الأحياء التي سقطت يوم أمس، وسط تراجع وفرار واضح لقوات الأسد، ما أجبرها على فتح جبهة جديدة في محور بستان القصر-جب الجلبي للتخفيف عن قواتها في حي الميسر.

كما أعلن قائد غرفة عمليات حلب القائد ياسر عبد الرحيم في تسجيل صوتي دعا جميع الفصائل في حلب وريفها للهجوم وإشعال كامل الجبهات، وقال إن ما يزال لدينا ما يكفي للمناورة واستعادة زمام المبادرة، وقد بدأت الاستعدادات والتجهيزات من الريف الحلبي، ووعد بمفاجئات من العيار الثقيل لقلب الموازين، وقال إن مدد السماء والأرض قادم إليكم يا أهل حلب، وما هي إلا أيام قليلة وسترون ما يسركم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة