بعد تدخلات حكومة الإنقاذ ... جامعة حلب الحرة تعلن نقل كلياتها من إدلب لشمال حلب وتؤكد التزامها بتسهيل أمور الطلاب

17.آذار.2019
طلاب في جامعة حلب يؤدون أحد الامتحانات
طلاب في جامعة حلب يؤدون أحد الامتحانات

أعلنت جامعة حلب الحرة التابعة للحكومة السورية المؤقتة في بيان لها، عن نقل مقرات الكليات التي سيطرت عليها حكومة الإنقاذ في الأتارب و معرة النعمان و عويجل و وترمانين وکفرسجنة، الى مقراتها الجديدة في اعزاز و مارع بريف حلب الشمالي.

وأكدت الجامعة استمرار العمل والتدريس في المقرات الجديدة لهذه الكليات والمعاهد، مهيبة بالطلاب الذين يستطيعون الدوام فيها بالالتحاق بكلياتهم ومعاهدهم في مقراتها الجديدة في الفصل الثاني.

أما الطلاب الذين لا يستطيعون الدوام فإن رئاسة الجامعة ستراعي مصلحتهم و ستعمل على تسهيل الامور عليهم لمتابعة دراستهم وفق عدة أمور.

وأكدت جامعة حلب أن الطلاب في الكليات النظرية سيتم فتح غرف خاصة لهم لتقديم مواد المقررات أولا بأول وبإشراف عمداء الكليات على أن يتم تقديم امتحانات الفصل الثاني في المقرات الجديدة للكليات والمعاهد، كما ستعمل رئاسة الجامعة على تسهيل اقامتهم و تنقلهم قدر الامكان طيلة فترة الامتحانات، والعمل على افتتاح مراكز امتحانية في الأتارب و معرة النعمان.

أما عن الطلاب في الكليات العلمية فستعالج المقررات النظرية بنفس الطريقة السابقة في الكليات النظرية مع ترحيل المقررات التي تحتوي على قسم عملي الى العام الدراسي القادم واعتبارها مقررات ادارية غير مرسبة، على أن يتم ايجاد حلول مناسبة لطلبة السنوات الأخيرة وذلك للقسم العملي.

والتزمت الجامعة بتخرج طلابها في جميع السنوات الدراسية من كليات ومعاهد جامعة حلب في المناطق المحررة.

وسبق أن أصدر مجلس جامعة حلب في المناطق المحررة، بياناً أكد فيه رفض قرار مجلس التعليم العالي التابع لحكومة الإنقاذ في إدلب والذي جاء فيه ضم كليات ومعاهد وشعب جامعة حلب في المناطق المحررة في كل من الأتارب وعين جارة وبشقتين وكفرتخاريم ومعرة النعمان للمجلس المذكور.

وكان هدد مسؤولون في حكومة الإنقاذ في إدلب، الكادر التدريسي في جامعة حلب الحرة بالاعتقال في حال استمروا بالاحتجاج على قرارات حكومة الإنقاذ ورفضوا الانضمام لها، وذلك على خلفية مظاهرة لطلاب وطالبات جامعة حلب الحرة في مدينة الدانا بإدلب في كانون الأول من العام الماضي.

سبق أن أعلن طلاب وطالبات جامعة حلب في المناطق المحررة في 23 كانون الأول من العام الماضي وأول أمس، تعليق دوامهم في الجامعة، احتجاجاً على التدخل من قبل حكومة الإنقاذ في سير العملية التعليمية وتعرضها للكليات التابعة لجامعة حلب الحرة واعتدائها المستمر على مقر رئاسة الجامعة في مدينة الدانا ومحاولة السيطرة عليها بالقوة مستعينة في أعمالها بهيئة تحرير الشام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة