بعد تدمير الأسد للمدينة ... عودة مئات اللاجئين من لبنان إلى الزبداني بالتنسيق بين السلطات اللبنانية والنظام

29.تموز.2018
جانب من عودة اللاجئين
جانب من عودة اللاجئين

متعلقات

عادت دفعة خامسة، أمس السبت، من اللاجئين السوريين إلى بلادهم من مناطق متعددة في لبنان عبر الحدود الشرقية للأخيرة، بالتنسيق بين السلطات اللبنانية ونظام الأسد.

وقالت مصادر أمنية لبنانية لوكالة الأناضول التركية، إن "الدفعة تضم نحوَ 850 لاجئا من المقيمين في شبعا جنوب لبنان، و150 من مناطق البقاع الأوسط (شرق)، بحسب لوائح سجلها الأمن العام اللبناني".

وأضاف المصدر، مفضلا عدم الكشف عن هويته، إن "اللاجئين سيتوجهون إلى منطقة الزبداني غرب العاصمة السورية دمشق".

من جانبه، دعا مدير عام الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، في تصريحات للصحفيين، اللاجئين السوريين في بلاده إلى زيادة وتيرة تسجيل أسمائهم في مراكز الأمن العام للعودة لوطنهم.

جاءت تصريحات إبراهيم، خلال تفقده لسير العمل في أحد مراكز التسجيل لعودة اللاجئين في شبعا، جنوبي لبنان.

وأكد المسؤول اللبناني، أن الفترة المقبلة ستشهد عودة مئات الآلاف من اللاجئين إلى سوريا بالتنسيق مع المبادرة الروسية.

وقال إبراهيم، إنه "تم إرسال أعداد كبيرة من أسماء اللاجئين (للنظام السوري) ونحن بانتظار الموافقة على عودتهم". وتوقع أن تشمل العودة الطوعية للاجئين مئات الآلاف منهم.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون الجمعة، إن المبادرة الروسية لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم تؤمّن عودة نحو 890 ألف منهم من لبنان.

وفي 20 يوليو/ تموز الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إرسال مقترحات مفصّلة إلى الولايات المتحدة بشأن تنظيم عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

جاءت هذه الخطوة انطلاقا من تفاهمات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، في قمة هلسنكي، التي عقدت في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأضافت الوزارة أن المقترحات تتضمن تنظيم مجموعة روسية أمريكية أردنية لإعادة اللاجئين من الأردن إلى سوريا، وأخرى مماثلة بخصوص لبنان.

وحتى اليوم، عادت خمس دفعات من اللاجئين السوريين المتواجدين في لبنان إلى أراضيهم، ضمن نظام "العودة الطوعية"، بالتنسيق بين السلطات اللبنانية ونظام الأسد، دون وجود أي أرقام رسمية حول أعدادهم.

ويقدر لبنان عدد اللاجئين السوريين على أراضيه بقرابة المليون ونصف المليون، بينما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون.

وتشكو السلطات اللبنانية من ضغط اللاجئين على موارد البلاد المحدودة، في ظل مساعدات دولية غير كافية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة