بعد تعثر المفاوضات... الطيران الروسي يكثف غاراته الجوية العنيفة على ريفي حماة وحمص

23.نيسان.2018
قصف على قرى وبلدات ريف حمص وحماة
قصف على قرى وبلدات ريف حمص وحماة

صعدت قوات الأسد وروسيا من قصفها الجوي والصاروخي على بلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي اليوم، تزامناً مع محاولات تقدم على محاور عدة، بعد يوم واحد من فشل المفاوضات بين هيئة التفاوض الممثلة للمنطقة وروسيا التي أصرت على نقل مكان الاجتماع لمناطق سيطرة النظام قوبلت برفض الهيئة.

وأكدت مصادر ميدانية من المنطقة أن الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة استأنفت القصف بشكل عنيف منذ ساعات الفجر طالت قرى الحمرات وسليم وقنيطرات والعامرية ودلاك وخرفان وعيدون بريف حمص، و بريغيث والنزازة وحربنفسة بريف حماة الجنوبي.

وبالتزامن تحاول قوات الأسد والميليشيات الموالية لها التقدم عسكرياً على محاور سليم والحمرات حيث تشهد المنطقة اشتباكات عنيفة مع كتائب الثوار في المنطقة وسط قصف متواصل.

وتعثر عقد جلسة التفاوض بين هيئة التفاوض عن ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي والجانب الروسي الأمس الأحد، بسبب رفض الهيئة إقامة الاجتماع ضمن مناطق سيطرة النظام في ريف حمص الشمالي.

وأكد ممثلين عن هيئة التفاوض أن الجانب الروسي أصر على تغيير مكان الاجتماع في الخيمة التي يتم فيها اللقاء خلال الجلسات الماضية، وطلب من لجنة التفاوض الخروج باتجاه مناطق سيطرة النظام، إلا أن رفض الهيئة حال دون عقد الاجتماع وانسحاب الطرفين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة